إيران: احتجاجات على زيادة سعر الدقيق 10 أضعاف.. وبرلماني: لا تختبروا صبر الناس

5/4/2022

استمر احتجاج مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في إيران على تضاعف أسعار الدقيق، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع حاد في أسعار الخبز ومواد أخرى مثل المعكرونة، فيما انتقد عدد من أعضاء البرلمان تصرفات حكومة رئيسي، قائلين: "لا ينبغي اختبار صبر الشعب".

واحتج مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، في اليومين الماضيين، على "إفقار المواطنين وعدم كفاءة النظام في توفير الضروريات الأساسية"، مشيرين إلى الارتفاع الحاد في أسعار الخبز والمواد المرتبطة به.
في الوقت نفسه، علق عدد من أعضاء البرلمان الإيراني على زيادة أسعار الدقيق، لكنهم ذكروا أسبابًا مختلفة لذلك، بما في ذلك "النيوليبرالية" أو "عدم كفاءة حكومة رئيسي".
عضو لجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني، جليل رحيمي جهان أبادي، مثلًا، أكد على أن تحرير سعر الدقيق وحسابه بالمعدل العالمي كان خطأ فادحًا من قبل المسؤولين الحكوميين، وحذّر: "لا نختبر صبر الناس، لقد وصل صبر الناس إلى أدنى مستوى ممكن".
وقال نائب شيراز في البرلمان الإيراني، علي رضا باك فطرت: "لا يمكن اللعب بطاولة حياة المواطنين ومعيشتهم".
كما وصف نائب طهران في البرلمان، أحمد نادري، تحرير الأسعار بأنه "أحد المبادئ الأساسية للنيوليبرالية"، وحذر من أن هذا "الارتفاع الغريب في سعر قوت الشعب" من شأنه "إدخال المحرومين في لعبة البقاء".
وفي قانون الموازنة لعام 1401 الإيراني (بدأ 21 مارس (آذار) 2022 وينتهي 20 مارس 2023)، منح البرلمان الحكومة صلاحيّة إلغاء التسعير الحكومي للدولار (4200 تومان مقابل الدولار) من السلع الأساسية.
كما أعلنت حكومة إبراهيم رئيسي أنها ستبدأ "إصلاح عملة 4200 تومان" اعتبارًا من نهاية شهر رمضان.
ومع إلغاء دعم الدقيق، ارتفع سعر الدقيق من 5 إلى 10 أضعاف، لكن المسؤولين الحكوميين يقولون إن هذه الزيادة حدثت فقط في دقيق الصناعات.
وفي الأيام الأخيرة، تم نشر قائمة جديدة لأسعار الخبز المعروف بـ"فانتزي" على وسائل التواصل الاجتماعي.
ونفى اتحاد الخبز في طهران القائمة، لكن دون إعطاء أرقام جديدة، واكتفى بالقول إن هذه الأسعار معروضة ولم تتم الموافقة عليها بعد.
وبحسب هذه القائمة، فإن أقل زيادة في الأسعار تتعلق بخبز "الباجيت" الفردي، الذي يرتفع سعره من 2300 تومان إلى 5000 ألف تومان.
وقال بعض كبار المسؤولين الحكوميين إن الخبز التقليدي لن يصبح أكثر تكلفة؛ كما قال وزير الزراعة، الثلاثاء، إنه "سيتم دفع إعانات جديدة للناس لزيادة سعر الدقيق والتي ستكون أكثر من نسبة الزيادة في الأسعار".
وأثار ارتفاع أسعار المعكرونة والزيت، في الأيام الأخيرة، احتجاجات العديد من المواطنين.
وقال موقع "تجارت نيوز": "على الرغم من أن المسؤولين يذكرون عوامل مثل التخزين والتهريب على أنها السبب الرئيسي لمضاعفة أسعار هذه المنتجات، فإن الناس يلومون الحكومة على هذا النوع من التضخم".
كما أشار وزير الزراعة الإيراني، جواد ساداتي نجاد، إلى "أزمة الأمن الغذائي العالمية بسبب الحرب الروسية الأوكرانية"، ومنع "التهريب الواسع النطاق لمنتجات الدقيق" كأسباب رئيسية لتحرير أسعار الدقيق.
وفي الأسابيع الأخيرة، ارتفع سعر الدقيق في إيران من 2500 تومان للكيلوغرام الواحد إلى أكثر من 16 ألف تومان.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها