مسؤول أميركي: من غير المرجح أن تزيل إدارة بايدن الحرس الثوري الإيراني من قائمة الإرهاب

4/29/2022

قال مسؤول أميركي مطلع على محادثات فيينا، بالنظر إلى عدم استعداد إيران لتقليل المخاوف الأمنية الأميركية، وكذلك الضغط من الديمقراطيين والجمهوريين، فمن المستبعد جدًّا أن تزيل حكومة بايدن الحرس الثوري الإيراني من قائمة الإرهاب في إطار مفاوضات الاتفاق النووي.

وأضاف هذا المسؤول في مقابلة مع "بوليتيكو": "كان الموقف الأميركي هو طالما أن إيران لا تتخذ خطوات لمعالجة مخاوف الولايات المتحدة بشأن قضايا خارج الاتفاق النووي، فإن واشنطن لن تزيل الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية، لأن هذه القضية تتجاوز الاتفاق النووي".

وقال: "خصوصًا مع تزايد تهديدات الحرس الثوري ضد المواطنين الأميركيين"، يبدو من غير المرجح أن ترغب حكومة بايدن في إزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية في إطار محادثات إحياء الاتفاق النووي".

كما أضاف مسؤول غربي كان حاضرا محادثات فيينا لصحيفة "بوليتيكو": "أستطيع القول إن الأشخاص الذين عملوا بجد في هذه المفاوضات يائسون، لأن هذا الاتفاق الجيّد والذي يفيد الجميع أصبح رهينة بسبب قضايا لا علاقة لها بالمسألة النووية".

من ناحية أخرى، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن: "لا يمكن إزالة الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية إلا إذا اتخذت إيران التدابير اللازمة لذلك".

وأضاف: "في حالة خروج الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية تحت أي ظرف من الظروف، يمكن إعادته إلى القائمة، اعتمادًا على تصرفات إيران".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية يوم الأربعاء عن عدد من المسؤولين والدبلوماسيين أن الولايات المتحدة أصبحت أقرب من أي وقت مضى للاعتراف بفشل محادثات الاتفاق النووي وتستعد للإعلان عن فشل المحادثات.

كما أفاد موقع "أكسيوس" يوم الإثنين أن حكومة بايدن بدأت مناقشة سيناريو عدم إحياء الاتفاق النووي.

وقد توقفت محادثات فيينا لإحياء الاتفاق النووي منذ 11 مارس، ولم يتم الإعلان عن موعد جديد للجولة المقبلة.

في غضون ذلك، اعتُبر طلب إيران بإخراج الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية أهم عقبة أمام الوصول إلى اتفاق.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها