مبيعات النفط الإيراني تسجل أعلى مستوى منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي

4/28/2022

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن الصين خفضت مشترياتها النفطية من روسيا منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، وأن مبيعات النفط الإيرانية زادت بشكل كبير خلال هذه الفترة.

وكتبت الصحيفة الأميركية اليوم، الخميس 28 أبريل (نيسان)، نقلًا عن إحصاءات شركة "كبلر"، أن صادرات النفط الإيرانية في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2022 وصلت إلى 750 ألف برميل يوميًا.

وهذا الرقم أعلى بنحو 12 في المائة من متوسط مبيعات النفط الإيراني العام الماضي، أي 668 ألف برميل يوميا.

ووفقًا لصحيفة "وول ستريت جورنال"، فإن الصين عميل رئيسي للنفط الإيراني، في حين أن شحنات النفط الإيراني إلى سوريا وفنزويلا محدودة.

في الوقت نفسه، تظهر أحدث بيانات الجمارك الصينية أن بكين خفضت مشترياتها من النفط من روسيا بنسبة 14 في المائة في مارس (آذار).

وبحسب صحيفة "وول ستريت جورنال"، يعتبر النفط الإيراني بديلًا مناسبًا في مختلف المصافي الصينية بسبب تشابهه مع النفط الروسي، لكن سعر النفط الإيراني أعلى.

وتشير الصحيفة الأميركية إلى أن صادرات النفط الإيرانية تظهر كيف غيَّر الغزو الروسي لأوكرانيا مسار تجارة الطاقة العالمية.

وبحسب الصحيفة، نمت صادرات النفط الإيرانية في الربع الأول من العام الجاري أكثر من أي دولة أخرى في الشرق الأوسط، ووصلت إلى أعلى مستوى منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

ولم يعلق المسؤولون في الدول المذكورة في تقرير صحيفة "وول ستريت جورنال" على الإحصاءات المذكورة في هذا التقرير.

وقال مسؤول إيراني لم يذكر اسمه للصحيفة إن صادرات النفط الإيرانية تجاوزت أرقام "كبلر"، لتصل إلى 1.2 مليون برميل يوميًا.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها