سجينة سياسية إيرانية: حتى أسرانا في العراق لم تتم معاملتهم بهذا السوء

4/24/2022

بعثت السجينة السياسية والمعارضة للحجاب الإلزامي في إيران، سهيلا حجاب، برسالة من داخل السجن في كرمانشاه، غربي إيران، تطرقت خلالها إلى سوء المعاملة والتعذيب النفسي والبدني من قبل مسؤولي السجن. وكتبت: "حتى أسرانا في الحرب الإيرانية- العراقية لم تتم معاملتهم بهذا السوء".

وبعثت حجاب برسالتها إلى الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، وهو نفسه كان رئيسا سابقا للسلطة القضائية الإيرانية. وقالت إنها والعديد من السجناء السياسيين الآخرين تمت محاكمتهم في المحاكم الإيرانية بتهم ملفقة وبجرائم لم يرتكبوها، وتم نقلهم إلى الحبس الانفرادي طويل الأمد.

وجاء في الرسالة التي نشرها موقع "هرانا" المهتم بقضايا حقوق الإنسان في إيران، اليوم الأحد 24 أبريل (نيسان)، أن سهيلا حجاب تتعرض دائما للتهديد ولعملية تشكيل ملف قضائي ضدها، ويتم نقلها باستمرار من سجن إلى آخر.

وكانت قوات الأمن قد اعتقلت سهيلا حجاب، في يونيو (حزيران) 2019، وأفرج عنها من سجن إيفين في أواخر مارس (آذار) من ذلك العام، بكفالة 3 مليارات تومان، حتى تنتهي المحاكمة.

وقد حكم عليها الفرع 28 من المحكمة الثورية بطهران، برئاسة القاضي محمد مقيسه، بالسجن 18 عامًا، بتهم، مثل: "الدعاية ضد النظام" و"التآمر" و"تضليل الرأي العام بقصد إثارة الاضطرابات" و"تكوين جماعة غير مشروعة". وعملًا بالقانون 134 من قانون العقوبات الإيراني، تسري عليها 5 سنوات من هذه العقوبة.

وفي الأثناء، كانت حجاب قد دخلت، مارس الماضي، في إضراب عن الطعام، احتجاجا على تهديدها من قبل عدد من السجناء المتهمين بجرائم جنائية في سجن قرجك.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها