مغردون يرفضون تصريحات الرئيس الإيراني عن غلاء الأسعار وهجوم على المرشد لإشادته بالاقتصاد

4/15/2022

دعا الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، خلال اجتماع الحكومة إلى كشف الستار عن أسباب الغلاء وارتفاع الأسعار في الأيام الأخيرة، مشددا على ضرورة أن يقوم المسؤولون باتخاذ الإجراءات المناسبة والفاعلة في هذا الصعيد لبث الأمل في قلوب الشعب الإيراني.

وفي سياق متصل قال المرشد الإيراني، علي خامنئي، تعليقا على الأوضاع الاقتصادية التي تمر فيها إيران: "الرجال المؤمنون والثوريون منشغلون في العمل.. لا تتحدثوا بطريقة توهن معنويات الشعب وآماله"، مضيفا: "بالرغم من وجود جوانب سلبية في هذا المجال إلا أن هناك علامات للنجاح، وأحد نماذج هذا النجاح هو تحمل الاقتصاد للعقوبات الاقتصادية غير المسبوقة".

وعلى صعيد آخر وفي تهديد جديد للمسؤولين الأميركيين، قال محمد باكبور، قائد القوات البرية بالحرس الثوري الإيراني، إن "دم وشخصية" قاسم سليماني "عظيمة لدرجة أنه لو قُتل جميع القادة الأميركيين فلن يكون انتقاما لسليماني". وكان المسؤولون الإيرانيون قد تطرقوا مرارا وتكرارا إلى "الانتقام" لمقتل سليماني.

وقد أثارت هذه الأخبار والتصريحات تعليقات المغردين الإيرانيين على النسخة الفارسية لـ"إيران إنترناشيونال"، على النحو التالي:

رئيسي يدعو إلى كشف الستار عن أسباب الغلاء الأخير في إيران

استهجن مغردون إيرانيون على منصة "تويتر" تصريحات الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، حول الغلاء ومطالبته بالكشف عن أسباب وعوامل ارتفاع الأسعار التي تشهدها البلاد هذه الأيام، موضحين أن صاحب هذه التصريحات هو المسؤول الأول ورئيس السلطة التنفيذية في البلاد، ولا معنى لمطالبته بالكشف عن أسباب هذا الغلاء، إذ هو المطالب في المقام الأول بالقيام بهذه المهمة ومعالجتها.

وعلقت المغردة "نيكتا" حول تصريحات الرئيس، وقالت: "يقف وراء هذا الغلاء غباء الملالي وجهلهم، وكذلك الأموال التي تذهب إلى لبنان واليمن وفلسطين"، فيما قالت "سيه مشكون": "عندما يكون مستواك العلمي هو الصف السادس فلا أمل في أن تظهر بتصريحات علمية ومنطقية. هل تظن أن الناس يجهلون مَن هو السارق لموارد البلد وثرواته ومَن هو الذي يتحكم في البلاد وخيراتها؟"، أما المغرد "محمد مهدي رفيعي" فذكر عددا من الأسباب والعوامل وراء أزمة الغلاء وقال: "سبب الغلاء هو الارتفاع الكبير في حجم السيولة، ونقص الميزانية، وتقزم الاقتصاد، والقلق من المستقبل، وعدم انضباط البنوك والمصارف، وفقدان الإدارة الصحيحة، وعدم امتلاك برنامج عمل، وعدم التعامل مع العالم والاقتصاد المغلق".

وكتب مغرد آخر يحمل اسم "كوروش" قائلا: "يا أبله لا تتعب نفسك. ليس وراء الستار مِن خبر. الغلاء سببه الواضح والجلي هو الفساد وسرقة أموال الشعب من قبل مافيا السلطة التابعة إلى مافيا بوتين، وكذلك جهلك وجهل حكومتك في إدارة البلاد"، وغرد صاحب حساب "ليون بينك" بالقول: "لا يحتاج الغلاء الأخير إلى دراسة وكشف الستار عنه، الحل هو استئصال هذا النظام الفاشل والتخلص منه".

المرشد: من علامات النجاح في إيران تحمُّل الاقتصاد للعقوبات غير المسبوقة

كما هاجم مغردون المرشد، علي خامنئي، بعد حديثه عن تحقيق النجاحات في إيران خلال الفترة الأخيرة واستشهاده على ذلك بتحمل الاقتصاد الإيراني للعقوبات الأميركية.

وقالت "روشسر" تعليقا على كلام المرشد وثنائه عن نجاحات الاقتصاد الإيراني: "لعنك الله! لا تقدم للشعب سوى الكذب والزيف، للصفاقة حد، لكن يبدو أنها بالنسبة لك لا حدود لها. كل السلع قد ارتفعت أسعارها خلال الشهور الست الأخيرة 50 إلى 100 في المائة ثم يحدثنا عن النجاحات؟"، وقال "أمير مينائي" ساخرا: "نعم النجاحات واضحة وجلية من خلال معدل التضخم والبؤس"، فيما قال صاحب حساب "إيران يست مَن": "تحمل الشعب! ما أغربه مِن معيار! كل من يفتح فمه منتقدا يكون مصيره الموت أو السجن. فهل هناك خيار أمام الشعب سوى تحمل الأعباء؟"، أما المغرد "@NR34549694" فغرد وقال: "يبدو أن المرشد المحترم ليس واعيا لما يقول. لقد قصم الوضعُ الراهن ظهر الشعب، عن أي نجاح وأمل يتكلم!!".

قائد القوات البرية بالحرس الثوري الإيراني: لو قُتل جميع القادة الأميركيين فلن يكون ذلك كافيا للثأر لسليماني

قال محمد باكبور، قائد القوات البرية بالحرس الثوري الإيراني، إن "دم وشخصية" قاسم سليماني "عظيمة لدرجة أنه لو قتل جميع القادة الأميركيين" فلن يكون كافيا للثأر لسليماني. وكان المسؤولون الإيرانيون قد تطرقوا مرارا وتكرارا إلى "الانتقام" لمقتل سليماني.

وسخر مغردون من كلام المسؤول العسكري الإيراني، واعتبروا ذلك مجرد كلام فارغ يردده المسؤولون العسكريون في إيران دون أن يملكوا الجرأة الكافية للرد والانتقام لمقتل سليماني.

وقالت "بنت كوروش" تعليقا على كلام قائد القوات البرية بالحرس الثوري الإيراني: "لقد اشتاقوا لكي يتم شواء أجسادهم كما فُعل بسليماني. انتظروا! سيعود ترامب من جديد ويرسلكم إلى سليماني"، فيما كتب صاحب حساب "محب أوكرانيا": "لو قامت أميركا برفع العقوبات عن الحرس الثوري لكانوا على استعداد لتقبيل يد الساسة الأميركيين"، أما صاحب حساب "@Chyako22" فقال: "أنتم لا تملكون الجرأة الكافية لقتل جندي أميركي واحد وتبني مسؤولية ذلك، ناهيك عن قتل القادة الأميركيين الكبار"، وقالت "ارتين": "الأموال تعود عليه من خلال هذه التصريحات التي يتحمل المواطنون وحدهم تبعاتها وآثارها".

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها