إطلاق 12 صاروخا باليستيا من إيران تسقط بالقرب من القنصلية الأميركية في أربيل

3/13/2022

أعلن مركز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان العراق أن 12 صاروخا باليستيا من خارج العراق استهدفت مدينة أربيل.

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" عن مسؤول عسكري أميركي قوله إن الصواريخ أطلقت من إيران على أربيل وسقطت بالقرب من القنصلية الأميركية في المدينة.

وبحسب بعض التقارير والفيديوهات غير المؤكدة، فقد أطلقت عدة مقذوفات من قاعدة عسكرية بالقرب من تبريز، بالتزامن مع وقوع انفجارات في أربيل.

وقد لحقت أضرار بالعديد من المنازل والمباني القريبة من موقع الانفجار في أربيل، بحسب مراسل "إيران إنترناشيونال".

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجمات، كما لم يذكر المسؤولون المحليون الموقع الدقيق للانفجارات.

ونقل مراسل "فوكس نيوز" عن مسؤول أميركي كبير قوله إنه في هجوم أربيل أطلقت إيران صواريخ على القنصلية الأميركية لكن لم يصب أي منها القنصلية.

ووصف رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الهجوم على أربيل بأنه هجوم على أمن الشعب العراقي وقال إن قوات الأمن العراقية تحقق في الهجوم.

كما ندد رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان العراق مسرور بارزاني بالهجوم الصاروخي على أربيل، قائلا إن المدينة لن تستسلم لـ"الجبناء الذين ينفذون هجمات إرهابية".

وكتبت النائبة الديمقراطية في مجلس النواب الأميركي، إيلين لوريا، على "تويتر": "إذا كانت التقارير عن هجوم إيراني على القنصلية الأميركية في أربيل صحيحة، فينبغي على إدارة بايدن الانسحاب من محادثات إحياء الاتفاق النووي".

وفي غضون ذلك، أعلنت وزارة الصحة في إقليم كردستان، عدم تلقيها أي بلاغات عن إصابة أشخاص في الهجوم الصاروخي.

ونقلت "رويترز" عن متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نفيه إصابة أي جندي أميركي في الهجوم الصاروخي.

كما أعلنت شبكة "كردستان24" أن مكتبها أصيب بأضرار في هجوم أربيل الصاروخي، لكن جميع موظفيها بخير.

يذكر أن الميليشيات المدعومة من إيران في العراق وسوريا تنفذ هجمات متكررة ضد القوات الأميركية في البلدين، وتترافق هذه الهجمات أحيانًا برد انتقامي من الولايات المتحدة.

يذكر أن اثنين من عناصر الحرس الثوري تم قتلهما، الاثنين الماضي، في غارة جوية إسرائيلية على سوريا، وأعلن الحرس الثوري أنه سينتقم لمقتلهما.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها