موجة جديدة من تعقب النشطاء المدنيين والسياسيين الإيرانيين واعتقالهم

3/12/2022

تشير تقارير حقوقية واردة من داخل إيران إلى اعتقال عدد من نشطاء المجتمع المدني والسجناء السياسيين السابقين في اليومين الماضيين.

وبحسب المعلومات التي تلقتها "إيران إنترناشيونال"، فقد داهم رجال الأمن منزل السجين السابق مهرداد محمد نجاد، واعتقلوه مرة أخرى، صباح اليوم السبت.

وكان محمد نجاد قد اعتقل عام 2018 وحكم عليه بالسجن 3 سنوات بتهم مثل: "إهانة المرشد، والدعاية ضد النظام". وأطلق سراحه من السجن في مايو (أيار) 2020.

كما وردت أنباء عن اعتقال الطالبة والناشطة في مجال حقوق المرأة برديس ربيعي، يوم أمس الجمعة. وذلك بعد أن كتبت على موقع "تويتر" عن بعض أنشطتها في مجال حقوق المرأة.

وفي الأثناء، قامت القوات الأمنية في رودسر، شمالي إيران، اليوم السبت، باعتقال معلمين ونشطاء نقابيين، منهم: محمود بهشتي لنكرودي، ومحمود صديقي بور، وحسن نظريان، ومسعود فرهيخته، وعدة أشخاص آخرين.

ومن ناحية أخرى، قال محمد حبيبي المتحدث باسم نقابة المعلمين، إن أربعة أشخاص تم اعتقالهم يوم أمس الجمعة في حفل تأبين الشاعر والكاتب صمد شعباني بكرج، غربي طهران، وأنهم ما زالوا رهن الاعتقال، والجهة التي قامت باعتقالهم غير معروفة.

وبحسب ما ذكره المتحدث باسم نقابة المعلمين، فإن النشطاء الأربعة هم: هاله صفر زاده معلمة وناشطة نقابية، وزوجها علي رضا ثقفي وهو ناشط عمالي، وسها مرتضائي وهي ناشطة طلابية، وإلهام صالحي.

ووفقاً لموقع "هرانا" الحقوقي، فقد تم اعتقال سمانه مرادي، أمس الجمعة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها