نجل الشاه: شعب إيران المحب للحرية يدعم أوكرانيا.. وليس كنظامه الديكتاتوري

3/6/2022

أشار رضا بهلوي نجل شاه إيران الراحل، في رسالة لرئيس أوكرانيا، إلی أن الشعب الإيراني المحب للحرية رفض احتلال أوكرانيا رغم تهديدات وعنف النظام، وأظهر أنه يقف إلى جانب الشعب الأوكراني.

وأکّد بهلوي في رسالة إلى فلاديمير زيلينسكي، بتاريخ 4 مارس (آذار)، ونُشرت أمس السبت، علی أن العالم شهد في الأيام الأخيرة استعراضًا كاملاً لشجاعة ووطنية الشعب الأوكراني؛ "بينما تأتي الحكومات من جميع أنحاء العالم لمساعدتكم، ويقف الناس من جميع الأديان معكم، يقف النظام الديكتاتوري في بلدي إيران إلى جانب أولئك الذين انتهكوا وحدة أراضيكم ويحاولون اغتصاب سيادة أوكرانيا".

لكنه شدد على أن الشعب المحب للحرية في إيران، على الرغم من تهديدات وعنف النظام، أظهر أنه يقف إلى جانب شعب أوكرانيا، و"اعلموا أننا معكم وعندما يتم تحرير دولتينا مرة أخرى، سنكون شركاء من أجل السلام والازدهار".

يشار إلى أنه في الأيام الأولى من الغزو الروسي لأوكرانيا، أعرب نجل الشاه الإيراني الراحل أيضًا عن قلقه بشأن وضع الطلاب الإيرانيين الذين ترکوا لمصيرهم في أوكرانيا، وكتب في رسالة على تطبيق "إنستغرام": "النظام الإيراني الموالي لمنتهكي السيادة الوطنية لأوكرانيا، ترك مئات الطلاب الإيرانيين عالقين في خطر". ودعا رضا بهلوي جيران أوكرانيا إلى إيواء الطلاب الإيرانيين مؤقتًا.

تجدر الإشارة إلى أنه أثناء الغزو الروسي لأوكرانيا، انحاز مسؤولو إيران إلى روسيا ونسبوا "الأزمة" إلى الولايات المتحدة والحكومة الأوكرانية.

ولم يذكر علي خامنئي اسم روسيا في بيانه الأول بشأن الحرب الأخيرة، مطلع شهر مارس الحالي، لكنه أرجع "الأزمة" الحالية إلى "السياسة الأميركية الغربية"، وادعى أن الشعب الأوكراني "لم يقبل حكومته وبالتالي لم يدخل في ميدان المقاومة".

وقال إبراهيم رئيسي في اتصال هاتفي مع فلاديمير بوتين في اليوم الأول من الغزو الروسي لأوكرانيا: "توسع الناتو يشكل تهديدًا خطيرًا لاستقرار وأمن الدول المستقلة في مختلف المناطق".

وأيد عدد من أعضاء البرلمان الإيراني، وكذلك الصحف المقربة من المرشد خامنئي والحرس الثوري، الغزو الروسي، وقالوا إن الوضع الحالي في أوكرانيا سببه ثقة نظام زيلينسكي في الولايات المتحدة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها