"العفو" الدولية تطالب بالإفراج الفوري عن سجين سياسي إيراني دعا إلى استقالة المرشد

3/5/2022

بعثت منظمة العفو الدولية برسالة إلى رئيس السلطة القضائية في إيران، اليوم السبت 5 مارس (آذار)، تطالب فيها بالإفراج الفوري وغير المشروط عن السجين السياسي، عباس واحديان.

وقد جاء في هذه الرسالة الموجهة إلى رئيس القضاء الإيراني، غلام حسين محسني إيجه إي، أن وضع واحديان في سجن انفرادي لمدة 6 أشهر وحرمانه من العلاج يعد مثالاً على "التعذيب".

كما ذكرت الرسالة أن هذه الظروف التي فرضها مكتب المدعي العام على واحديان كانت بسبب وصفه بأنه "سجين أمني خاص"، مشيرة إلى أن محكمة الثورة حكمت على الناشط السياسي بالسجن 21 عاما فقط بسبب أنشطته السلمية للوصول إلى "إيران علمانية وديمقراطية".

ودعت منظمة العفو الدولية في الرسالة رئيس القضاء الإيراني إلى التحقيق في جميع التقارير بشأن تعذيب هذا السجين السياسي بشكل مستقل ومحاسبة المسؤولين، خلال محاكمة عادلة.

يذكر أن عباس واحديان شاهرودي هو واحد من 14 ناشطًا مدنيًا وسياسيًا أصدروا في يونيو (حزيران) 2019 رسالة مفتوحة تدعو علي خامنئي إلى الاستقالة وإجراء تغيير جذري في الدستور.

وقد حُكم على واحديان لاحقًا بالسجن لمدة 21 عامًا بتهم مثل "العمل ضد الأمن القومي، والتعاون مع الجماعات المعارضة".

وكانت أسرة هذا السجين السياسي قد ذكرت، في وقت سابق، أنه نُقل إلى مستشفى في مشهد يوم 26 فبراير (شباط) الماضي، وهو في حالة غيبوبة، بعد أن ساءت حالته الصحية.

وبعد نقل واحديان إلى المستشفى، تم إدخاله إلى جناح التسمم بالأدوية، حيث تم إخبار أسرته أن حالته ساءت بسبب وضع مادة مرة في طعامه.

وطبقاً لما ذكرته أسرة واحديان، فقد نُقل إلى السجن يوم 28 فبراير (شباط) الماضي، بينما كان لا يزال غائبا عن الوعي.

وفي اتصال قصير مع عائلته، ذكر لاحقًا أنه نُقل إلى مركز اعتقال غير رسمي تابع لوزارة المخابرات في مشهد، حيث كان معتقلا منذ سبتمبر (أيلول) الماضي.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها