الحكومة الإيرانية: الاتفاق المؤقت ليس على أجندة طهران وفريق التفاوض يركز على رفع العقوبات

1/25/2022

قال علي بهادري جهرمي، المتحدث باسم حكومة إبراهيم رئيسي، إن موضوع الاتفاق المؤقت ليس على جدول أعمال إيران في المفاوضات الجارية لإحياء الاتفاق النووي في فيينا.

وأوضح جهرمي في مؤتمر صحافي، اليوم الثلاثاء 25 يناير (كانون الثاني)، أن قضية الاتفاق المؤقت ليست على جدول أعمال إيران، كما قيل مرارا، وأن فريق التفاوض يركز على رفع العقوبات "بطريقة مستقرة وآمنة".


وفي إشارة إلى زيارة رئيسي الأخيرة لموسكو، أضاف بهادري: "لم يجر بحث اتفاق مؤقت خلال الزيارة لروسيا. في هذه الرحلة تم التأكيد على عودة جميع الأطراف إلى الاتفاق النووي والرفع الفعال لجميع العقوبات".


وفي وقت سابق، ذكرت مصادر مقربة من إيران أن فريق التفاوض الإيراني في فيينا رفض عرض روسيا باتفاق مؤقت.


وسبق وذكرت "إن بي سي نيوز"، نقلًا عن عدة مصادر استخباراتية أميركية، أن روسيا عرضت على طهران اتفاقًا مؤقتًا في الأسابيع الأخيرة لتخفيف بعض العقوبات مقابل فرض بعض القيود على برنامج إيران النووي. وبحسب التقرير، كانت الولايات المتحدة على علم بالاقتراح.


لكن النائب الجمهوري مايكل ماكول، قال لموقع "واشنطن فري بيكن" ردًا على تقارير عن اتفاق مؤقت في فيينا، إن إدارة بايدن لم تبلغ الكونغرس الأميركي بتفاصيل "الاتفاق السري" مع إيران.


كما قال المتحدث باسم حكومة رئيسي عن بيع النفط في الوضع الحالي: "في سياق الحرب الاقتصادية، لا يمكن الإفصاح عن تفاصيل البيع، لكني أؤكد أن الحكومة لم تسمح ولن تسمح للعقوبات بمنع بيع النفط".


وشدد على أن "مبيعات النفط وعائدات العملة مقبولة، وهناك أيضًا نظام "نيما"، ويمكن ملاحظة عودة العملة بسهولة".


وذكرت وكالة "بلومبرغ" أنه في عام 2021، ضاعفت الصين مشترياتها من النفط الرخيص من الدول الخاضعة للعقوبات الأميركية، إيران وفنزويلا، مقارنة بالعام السابق.


وبحسب التقرير، بلغت واردات الصين النفطية من البلدين 324 مليون برميل، وهو أعلى مستوى في السنوات الثلاث الماضية.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها