بومبيو: حكومة بايدن تمنح الأموال للصوص الحاكمين باسم الدين في إيران

1/14/2022

تزامنًا مع محادثات إحياء الاتفاق النووي في فيينا، دعا وزير الخارجية الروسي إيران إلى التحلي بالواقعية، مشيرًا إلى التقدم المحرز في هذه المحادثات.

وفي الوقت نفسه انتقد وزير الخارجية الأميركي السابق، مايك بومبيو الاتفاق المحتمل، قائلاً إن إدارة بايدن تقدم أموالاً إلى اللصوص الحاكمين باسم الدين في إيران.

وأشار بومبيو في تصريحه لقناة "فوكس نيوز" إلى أنه شاهد الرسوم المتحركة لموقع خامنئي وتهديده هو وترامب بالقتل، قائلا: لا أستطيع أن أفهم لماذا نجلس في فيينا على طاولة مع نظام يهاجم دبلوماسيينا في العراق ويهدد مسؤولينا السابقين".

وأكد أن هدف طهران من المفاوضات هو توفير الأموال والمعدات لمواصلة بناء شبكتها الإرهابية في مختلف أنحاء العالم، وأردف: "نحن (في إدارة ترامب) دعمنا الشعب الإيراني، لكن هذه الإدارة تمول نظام اللصوص ورجال الدين الذين يحكمون إيران اليوم".

ووصف بومبيو الاتفاق المحتمل مع إيران بـ "الخطأ الكبير" الذي يهدد الولايات المتحدة وإسرائيل والدول العربية في المنطقة.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جينيفر ساكي، أمس الخميس، إن خروج ترامب من الاتفاق النووي عزز قدرات إيران والإجراءات التي تتخذها طهران اليوم حول العالم.

وردًّا على تصريحاتها هذه، قال بومبيو اليوم: "إنها تعيش في عالم خيالي وبعيدة عن هذه الحقيقة بأن الاتفاق النووي مهد الطريق فقط لإيران لامتلاك سلاح نووي، مع تأخير طفيف".

وشدد على أن حكومة بايدن "تتوسل إيران" للعودة إلى اتفاق سينتهي خلال سنوات قليلة.

وأكد بومبیو أنه مع انسحاب ترامب من الاتفاق النووي، واجه المرشد الإيراني قرارًا صعبًا إما بتعريض حكمه للخطر أو التوقيع على اتفاق جديد مع إدارة ترامب يمنع تخصيب اليورانيوم وينهي تهديد إسرائيل والولايات المتحدة.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها