وزير الخارجية الأميركي: البرنامج النووي الإيراني يسير على طريق خطير ولدينا القليل من الوقت

1/14/2022

قال وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكين إن إيران تواصل برنامجها النووي "بطرق بالغة الخطورة"، ونحن بعيدون عن احتمال التوصل إلى اتفاق، ولدينا القليل من الوقت لمحادثات فيينا.

وفي مقابلة مع إذاعة "إن بي آر" الأميركية، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين مشيرًا إلى الفرصة القصيرة لمحادثات فيينا: إيران نتيجة لكسر القيود المنصوص عليها في الاتفاق النووي تتعلم أشياء وتقوم بأعمال تجعل من الصعب جدًّا التراجع عنها.

وأضاف: "لدينا القليل جدا من الوقت. الفرصة قصيرة جدا. إيران تقترب أكثر فأكثر من اللحظة التي يمكن فيها أن تنتج، خلال فترة زمنية قصيرة جدا، ما يكفي من المواد لصنع سلاح نووي".

وشدد على موقف الولايات المتحدة بشأن منع إيران من حيازة سلاح نووي، وقال إن الاتفاق النووي كان قادرًا في السابق على "تحييد البرنامج النووي الإيراني" ولهذا السبب كان قرار الإدارة السابقة بالانسحاب من الاتفاق النووي أحد أسوأ قرارات السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

وأشار وزير الخارجية إلى أنه نتيجة لانسحاب إدارة ترامب من الاتفاق النووي، كانت واشنطن في "وضع صعب" حيث هي بعيدة كل البعد عن احتمال التوصل إلى اتفاق أفضل، في الوقت الذي تواصل فيه إيران برنامجها النووي "بطرق بالغة الخطورة".

وأضاف بلينكين أيضًا إلى أنه بالإضافة إلى ذلك، لم تتراجع "الأنشطة التخريبية" الإيرانيّة في المنطقة، بل تتزايد.

وقال وزير الخارجية إن هناك إمكانية لإحياء الاتفاق النووي في "الأسابيع المقبلة" وسيكون ذلك "أفضل" لأمن الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها في المنطقة.

وهدّد بلينكن بأنّه إذا لم تثمر مفاوضات فيينا اتفاقا "فسنبحث في خيارات أخرى، بالتنسيق الوثيق مع الدول المعنية بما في ذلك شركاء الولايات المتحدة في أوروبا والشرق الأوسط".

وقال وزير الخارجية الأميركي إن واشنطن ما زالت تفضل خيار العودة إلى الاتفاق النووي لكنها مستعدة للنظر في خيارات أخرى.

يأتي هذا بينما في وقت سابق، دعا أكثر من 100 جمهوري بمجلس النواب الأميركي، خلال رسالة، إدارة بايدن إلى إيقاف المحادثات النووية مع إيران والتركيز على فرض عقوبات صارمة ضد طهران.

وبحسب موقع "واشنطن فري بيكون"، وفقًا للرسالة التي أرسلت إلى وزارة الخارجية الأميركية، طلب المندوبون من بايدن فرض عقوبات على إيران، خاصة فيما يتعلق ببيع نفطها للصين، بدلاً من مواصلة "محادثات فيينا غير المثمرة".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها