البنتاغون: نأخذ تهديد إيران وميليشياتها على محمل الجد ومن حقنا الدفاع عن أنفسنا

1/5/2022

قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي، مشيرًا إلى طريقة تنفيذ الهجمات على القوات الأميركية في الأيام القليلة الماضية والتي تشبه تلك التي نفذتها الميليشيات المدعومة من إيران وتم تحييدها،"نأخذ هذه التهديدات على محمل الجد، وللقوات الأميركية في العراق وسوريا الحق في الدفاع عن نفسها".


وردًّا على سؤال حول تورط إيران وقواتها المدعومة في هذه الهجمات، قال كيربي: تتطابق هذه الهجمات مع تلك التي شهدناها من الميليشيات التي تدعمها إيران في العراق وسوريا.
وأضاف المتحدث باسم البنتاغون، الهجمات على القوات الأميركية في العراق وسوريا والتي تشمل الطائرات المسيّرة التي هاجمت قاعدة عين الأسد، وإطلاق صواريخ من محيط قرية غرين السورية، تتطابق مع أنواع التكتيكات والتقنيات والإجراءات التي رأيناها في الماضي من الجماعات المدعومة من إيران.
وقال كيربي، مشيرًا إلى استهداف مواقع إطلاق صواريخ بالقرب من قرية غرين السورية، "كان من المقرر استخدام هذه المواقع لمهاجمة القوات الأميركية، ولأننا يجب أن نتعامل مع التهديدات بجدية، فقد استهدفنا هذه المواقع".
وأکَّد المتحدث باسم البنتاغون أن قواتنا في خطر واضح في هذه المنطقة، وقال: من الواضح أننا يجب أن نأخذ هذا التهديد على محمل الجد ولدينا دائمًا الحق في الدفاع عن أنفسنا.
وأضاف كيربي، ما زلنا نرى تهديدات ضد قواتنا في العراق وسوريا من قبل الميليشيات المدعومة من إيران، لكن ما زال من السابق لأوانه نسب هذه الهجمات لإيران، والتحقيق جار.
وقال في مؤتمر صحافي حول المهام الجديدة للقوات الأميركية في العراق واحتمال قيام مسلحين مدعومين من إيران بشن هجوم على هذه القوات: كنا دائما نشعر بالقلق من تهديد قواتنا في العراق من قبل الميليشيات المدعومة من إيران، وهذا ليس قلقًا جديدًا.
وأضاف كيربي أنه في الأيام الأخيرة رأينا بعض هذه الجماعات اتخذت خطوات تؤكد مجددًا على ضرورة استمرار اهتمامنا بسلامة وأمن الأميركيين.
وقال المتحدث باسم البنتاغون في إشارة إلى الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الولايات المتحدة والعراق بشأن إنهاء الوجود العسكري الأميركي والتحالف الدولي ضد داعش في العراق وتقديم خطط تدريبية واستشارية هناك: بينما نركز على تنفيذ هذه المهمة الجديدة، سنركز أيضًا على تلك التهديدات لضمان حماية القوات والمواطنين الأميركيين.
وفي سياق کلامه، أكد جون كيربي أن القادة الأميركيين خلال المهمة الاستشارية، لديهم أيضًا الحق الذاتي في الدفاع عن أنفسهم وقواتهم، ولن نتوهم أن الأميركيين يتعرضون لتهديد الميليشيات المدعومة من إيران أقل من السابق.
من جهة أخرى، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، الثلاثاء، حول تصريحات الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بشأن ضرورة المحاكمة والقصاص من الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب ووزير الخارجية السابق مايك بومبيو لإصدار أمر قتل قاسم سليماني: "إبراهيم رئيسي مثل قادة الدول الأخرى، له جمهوره الخاص وليس لدي رأي واضح حول تصريحه".
وذکرت المتحدثة باسم البيت الأبيض أيضًا أن روبرت مالي، المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران، يقود حاليًا الفريق الأميركي في الجولة الثامنة من محادثات فيينا، لكن هذا التقدم كان ضئيلًا الأسبوع الماضي، وأنه يأمل أن يتحسن هذا الأسبوع.
وأضافت جين ساكي، من الواضح أننا إذا لم نتوصل قريبًا إلى اتفاق بشأن العودة المتبادلة إلى الاتفاق النووي، فإن الخطوات المتسرعة الإيرانية ستفرغ الاتفاق من محتواه. لذلك، فإن أولويتنا الآن هي الوصول إلى تفاهم وعودة سريعة ومتبادلة، ولهذا أتوقع أن تركز هذه المحادثات على القضايا المطروحة، وليس تصريحات أي من قادة العالم.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها