التحالف العربي: تصريحات الخارجية الإيرانية بشأن إخلاء "ايرلو" عارية عن الصحة

12/22/2021

نفي المتحدث باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العميد تركي المالكي " التصريحات المسيئة" لوزير الخارجية الإيراني حول تباطؤ قوات التحالف في نقل سفير إيران لدى الحوثيين حسن ايرلو، وأكد أن هذه التصريحات "عارية عن الصحة".

وقال المالكي إن قيادة القوات المشتركة للتحالف تابعت ما تناقلته بعض الوكالات الإعلامية من تصريحات مسيئة لوزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان لموقف التحالف الإنساني والمتعلق بإخلاء المدعو حسن ايرلو، أحد ضباط الحرس الثوري الإيراني من اليمن، مؤكدا أن التحالف سهل نقل ايرلو لاعتبارات إنسانية تقديرًا لوساطة من عُمان والعراق بعد أقل من (48) ساعة من الإبلاغ عن حالته الصحية.
كانت الخارجية الإيرانية أعنت أمس الثلاثاء 21 ديسمبر (كانون الأول)، وفاة حسن إيرلو، سفير إيران لدى جماعة الحوثي في اليمن، بسبب "كورونا".
وأشار سعيد خطيب زاده المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، إلى أن إيرلو "عاد للأسف إلى البلاد في ظروف غير مواتية بسبب التعاون المتأخر من بعض الدول، وتوفي صباح الثلاثاء، على الرغم من استخدام جميع الإجراءات الطبية لتحسين حالته".
من جانبه أكد العميد المالكي أن هذه التصريحات المسيئة تتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية، ولا تثمن موقف التحالف الإنساني والنبيل في إخلاء المذكور من (صنعاء) إلى (البصرة)، كما أنها تصريحات غير مستغربة من المسؤولين الإيرانيين وتأتي في سياق سلوك الدبلوماسية الإيرانية بدخول المذكور لليمن بطريقة غير شرعية وقيامه بدعم الفوضى والقتال باليمن.
يذكر أن إيرلو كان عضوًا في الحرس الثوري وقد أعلنت الولايات المتحدة أنه تم إرساله إلى مليشيا الحوثي تحت ستار "سفير".
وفي عام 2020 عين سفيرا لطهران في صنعاء، التي تسيطر عليها ميليشيا الحوثي، بإعلان مسؤولي وزارة الخارجية الإيرانية.
وفي وقت سابق من يوم الجمعة، ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن مسؤولين إقليميين وغربيين قالوا إن مسؤولي الحوثيين طلبوا الإذن لإيرلو بالعودة إلى طهران برحلة مباشرة بعد إصابته بمرض كورونا، لكن الرياض عارضت ذلك.
لكن مسؤولا سعوديا كبيرا مطلعا على الشؤون اليمنية قال لوكالة "فرانس برس" إن السفير غادر اليمن على متن طائرة عراقية.
ووفقًا لصحيفة "وول ستريت جورنال"، أكد الحوثيون للمسؤولين السعوديين أنهم لن يستبدلوا حسن إيرلو بدبلوماسي إيراني جديد.
وكان سعيد خطيب زاده قد وصف، يوم الاثنين، التقارير والروايات المختلفة حول سبب مغادرة إيرلو اليمن بأنها "صناعة أخبار"، وقال إنه غادر بسبب حاجته إلى الرعاية الطبية وإثر إصابته "بمرض كورونا".
وبيّن المتحدث باسم قوات التحالف العميد تركي المالكي "أن هذه هي المرة الثانية لإخلاء مواطن إيراني مرتبط بالعمليات القتالية باليمن، بعد إخلاء أحد أفراد السفينة الإيرانية العسكرية (سافيز) بالبحر الأحمر في العام (2019م) من قبل القوات الجوية السعودية من على متن السفينة ونقله للعلاج بأحد المستشفيات بالمملكة لفترة طويلة جراء وضعه الصحي المتدهور، ومن ثم نقله عبر طائرة إخلاء طبي سعودية إلى مسقط بعد وساطة من الأشقاء في سلطنة عمان لإعادته وتسليمه لدولته.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها