مسؤول عسكري إسرائيلي بارز: إذا لزم الأمر يمكننا مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية غدًا

12/22/2021

قال تومار بار، القائد الجديد لسلاح الجو الإسرائيلي، الذي من المقرر أن يتولى منصبه في أبريل (نيسان) المقبل، إنه إذا لزم الأمر، يمكن للقوات الجوية الإسرائيلية مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية بنجاح غدًا.

وفي مقابلة مع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، نُشر جزء منها اليوم، الأربعاء 22 ديسمبر (كانون الأول)، تابع بار المسؤول حاليًا عن قسم تصميم القوة، قائلًا: "يجب أن أفترض أن هذا سيحدث في فترة مسؤوليتي، وكاهلي قد شعر، من قبل، بثقل المسؤولية".
وردًا على سؤال عما إذا كان يعتقد أن إسرائيل ستنجح في تدمير المنشآت النووية الإيرانية، أضاف: "لا سبيل إلى فشل هذه العملية التي تنفذ على بعد ألف كيلومتر من الأراضي الإسرائيلية".
كما علق على التقارير التي تفيد بأن الولايات المتحدة رفضت تسليم طائرتي تزويد وقود لإسرائيل قائلًا إن الجيش الإسرائيلي يحقق في سبب الرفض.
وبالتزامن مع احتمال استخدام إسرائيل للخيار العسكري ضد البرنامج النووي الإيراني، أفاد موقع "واي نت" أن الولايات المتحدة رفضت طلب إسرائيل بالتسليم السريع لطائرتين من أربع طائرات لتزويد الوقود من طراز"KC-46". وتستخدم هذه الطائرات لتزويد الطائرات الحربية بالوقود.
وبخصوص احتمال نشوب صراع إسرائيلي على الجبهة الشمالية مع حزب الله اللبناني، قال بار أيضا إنه يعتقد أن الحرب القادمة مع حزب الله ستبدأ بمجرد أن تهاجم إسرائيل إيران.
ووسط تصاعد التوترات بشأن البرنامج النووي الإيراني، وكذلك إعلان إسرائيل عن استعدادها لتوجيه ضربة عسكرية ضد المنشآت النووية الإيرانية، يجري الحرس الثوري تدريبات مشتركة على شواطئ المياه الخليجية.
وقبل يومين، قال غلام علي رشيد قائد مقر خاتم الأنبياء التابع للحرس الثوري، لكبار قادة الحرس الثوري في التدريبات، يوم الاثنين، إن أي هجوم إسرائيلي محتمل "لن يكون ممكنا بدون الضوء الأخضر والدعم الأميركي".
وقال إنه في حالة وقوع مثل هذا الهجوم فإن إيران ستهاجم "كل المراكز والقواعد والطرق والمساحات المستخدمة لعبور طيران العدو".
في الوقت نفسه، قال وزير الدفاع الإسرائيلي بني غانتس للكنيست، يوم الاثنين، إن إيران دخلت محادثات فيينا بأيدي فارغة وأنها تكسب الوقت لإقناع الغرب بالتوصل إلى اتفاق بقيود نووية أقل.
وكان غانتس قال في وقت سابق إنه أمر الجيش الإسرائيلي بالاستعداد لهجوم محتمل على إيران.
وعلى الرغم من تهديد إسرائيل بالاستعداد لهجوم محتمل على المنشآت النووية الإيرانية، قال العديد من كبار المسؤولين العسكريين الحاليين والسابقين الإسرائيليين والخبراء لصحيفة "نيويورك تايمز" إن إسرائيل ليس لديها القدرة على شن هجوم من شأنه تدمير برنامج إيران النووي بالكامل أو حتى تأخيره في المستقبل القريب.
ونقلت "نيويورك تايمز" عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله في تقرير صدر يوم السبت، 18 ديسمبر، إن الأمر سيستغرق عامين على الأقل للتحضير لهجوم من شأنه أن يلحق ضررا خطيرا بالبرنامج النووي الإيراني.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها