بعد 21 عامًا في السجن.. نقل عضو "الكردستاني الإيراني" إلى الحبس الانفرادي

12/22/2021

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن خالد فريدوني، عضو البشمركة في الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، والمحبوس في سجن "أروميه" المركزي منذ 21 عامًا، دون الحصول على إجازة، نُقل إلى الحبس الانفرادي بعد إضرابه عن الطعام للمطالبة بمنحه إجازة.

واعتقل فريدوني في أغسطس (آب) 2000، وحُكم عليه في البداية بالإعدام من قبل محكمة الثورة بتهمة "الحرابة" لعضويته في حزب كردستان الإيراني، ولكن تم تخفيف هذه العقوبة إلى السجن المؤبد عند الاستئناف.
وكتبت منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان أنه منذ أن تم العفو عن عمر فقيربور، المتهم الآخر في هذه القضية، بعد 21 عامًا من السجن، كتب فريدوني أيضًا رسالة إلى مكتب مخابرات "أروميه" يطالب فيها بإطلاق سراحه أو منحه إجازة على الأقل، لكنهم ردوا "أنك المتهم الأول في هذه القضية ومحكوم بالسجن المؤبد، لذلك لن يتم الإفراج عنك، ولن يكون لك الحق في أخذ إجازة".
وتقول المنظمة إن فريدوني نُقل إلى الحبس الانفرادي بأمر من رئيس سجن "أروميه" بعد احتجاجه على رفض المخابرات لطلبه وإعلانه الإضراب عن الطعام.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها