مستشار الأمن القومي الأميركي: المحادثات النووية مع إيران لا تسير على ما يرام

12/18/2021

أعرب مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، جيك سوليفان، يوم الجمعة 17 ديسمبر، عن استيائه من عملية محادثات إحياء الاتفاق النووي في فيينا، قائلاً: من خلال مفاوضين أوروبيين وجهنا التحذيرات اللازمة لطهران.

وقال سوليفان، في مؤتمر عبر الإنترنت، يوم الجمعة إن التقدم في برنامج طهران النووي مستمر، لكن محادثات العودة إلى الاتفاق النووي في فيينا "لا تسير على ما يرام".
وفي بيان مشترك من اليوم نفسه، دعا الأعضاء الأوروبيون في الاتفاق النووي إيران إلى تجنب المزيد من التوترات والعودة إلى المفاوضات فورًا بنهج بناء.
وحذر المنسق الأوروبي لمحادثات الاتفاق النووي، إنريكي مورا، من أنه لم يتبق سوى "أسابيع قليلة" للتوصل إلى اتفاق وليس أكثر.
وتزامنًا مع توقّف الجولة السابعة من المحادثات الخاصة بإحياء الاتفاق النووي في فيينا، تشير التقارير إلى أن روبرت مالي، المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران، سيعود إلى واشنطن خلال اليومين المقبلين.
وبحسب رويترز، تشير تصريحات المسؤولين الغربيين إلى أن المحادثات تقترب بسرعة من النهاية والطريق المسدود.
وتوصل المفاوضون الإيرانيون في إدارة روحاني والدول الحاضرة في الاتفاق النووي إلى اتفاقات حول كيفية رفع العقوبات عن إيران، وكذلك التنفيذ الكامل للاتفاق من قبل إيران، في ست جولات من المحادثات بشأن إحياء الاتفاق في فيينا بمشاركة غير مباشرة من الولايات المتحدة.
وقدم الفريق التفاوضي الجديد في حكومة إبراهيم رئيسي مسودتين جديدتين في الجولة السابعة من المحادثات، ألغيا معظم هذه الاتفاقات، التي وصفتها الأطراف الغربية على الفور بأنها "غير مقبولة" و"مفرطة".
وفي الأسبوعين الماضيين، أعربت الدول الغربية أيضا عن قلقها بشأن "التقدم الضئيل" في الجولة السابعة من المحادثات لإحياء الاتفاق النووي في فيينا.
وقال مسؤول كبير في حكومة بايدن للصحافيين يوم الجمعة 17 ديسمبر إن الولايات المتحدة تعتقد أن إيران على وشك إنتاج اليورانيوم اللازم لتطوير أسلحة نووية.
وأعرب هذا المسؤول، الذي طلب عدم كشف اسمه، عن قلقه من التقدم السريع لبرنامج طهران النووي، وأضاف، لم يتبق سوى بضعة أشهر حتى تحصل إيران على القنبلة الذرية.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها