غروسي لـإيران إنترناشيونال:فحص كاميرات الوكالة لا علاقة له بالتحقيق في الهجوم على موقع كرج

12/17/2021

عرض المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، في مؤتمر صحافي، إحدى كاميرات الرقابة الخاصة بالوكالة، وقام بشرح عملها للصحافيين، ووصف غروسي تصريحات المسؤولين الإيرانيين حول حذف صور الكاميرات في موقع "تيسا" بكرج بأنها "غريبة".

وأضاف غروسي، اليوم الجمعة 17 ديسمبر (كانون الأول)، أن المفتشين يمكن أن يلاحظوا أي تغييرات محتملة في منشأة كرج في اللقاءات المقبلة.

كما نفى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، اليوم الجمعة 17 ديسمبر (كانون الأول)، إمكانية التلاعب بكاميرات الوكالة أو تعرضها لهجوم سيبراني.

وردا على سؤال مراسل قناة "إيران إنترناشيونال"، قال إن فحص كاميرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل تركيبها من قبل الدول ليس بالأمر الجديد ولا علاقة له بالتحقيق الإيراني في الهجوم على موقع كرج.

وقال غروسي: "التحقيق في هذا الخصوص بيد السلطات الإيرانية وليس لدي ما أقوله بشأنه".


وأثناء شرح غروسي خلال المؤتمر الصحافي بعض إمكانيات كاميرات الوكالة، أكد أن بعض كاميرات المراقبة التابعة للوكالة مغلقة بشكل احترافي ولا يمكن التلاعب بها.

كما أكد أن كاميرات الوكالة غير متصلة بالشبكة وبالتالي لا يمكن استهدافها عبر هجوم سيبراني.

غير أن مسؤولين في إيران كانوا قد تحدثوا في الأسابيع الأخيرة عن إمكانية اختراق كاميرات موقع كرج واستخدامها لمهاجمة هذا الموقع.

وكانت إيران والوكالة قد أعلنتا يوم الأربعاء الماضي عن التوصل إلى اتفاق على تركيب كاميرات جديدة في موقع كرج وبعد ذلك أعلن الرئيس والمتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أنه سيتم تركيب الكاميرات الجديدة بعد تحقيق أمني وقضائي في الهجوم على المنشأة.

وقال محمد إسلامي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، إن مفتشا من الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيزور إيران بكاميرا جديدة وسيجيب على الأسئلة الفنية المتعلقة بالكاميرا في حضور مسؤولين أمنيين وقضائيين.

من جهته، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن الدول لها الحق في معرفة المعدات، لكن سيتم ذلك بحضور المفتشين.

وأضاف غروسي في مؤتمره الصحافي، اليوم الجمعة: "نعرف منشأة كرج في إيران جيداً، وسنتمكن من ملاحظة أي تغير في أنشطتها خلال الزيارة المقبلة لمفتشي الوكالة".

وذكر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن المحادثات مع إيران بشأن الذاكرة المفقودة للكاميرا التي دمرت في الهجوم على موقع كرج لم تتمخض عن نتائج.

وقد نشرت في الأيام الأخيرة تقارير عن احتمال القيام بأعمال غير قانونية من قبل إيران في المنشأة بسبب افتقار الوكالة للرقابة.

وكانت وسائل إعلام إيرانية قد نسبت في يونيو (حزيران) الماضي الهجوم السيبراني على منشأة نطنز لصنع أجهزة الطرد المركزي إلى إسرائيل، وقد أدلى المسؤولون الإيرانيون بتصريحات متناقضة حول هذا الهجوم.

وأعلنت إيران أن كاميرات الوكالة التي تم تركيبها في المجمع قد تضررت إثر الهجوم ورفضت طهران قبل هذا الاتفاق الأخير للوكالة استبدال بطاقة الذاكرة الخاصة بالكاميرات الموجودة في هذا الموقع.

وأعرب غروسي، اليوم الجمعة، عن القلق الشديد من نقص المعلومات حول برنامج إيران النووي. وقال: "نفتقد لمعلومات كبيرة لا يمكن الاستغناء عنها بشأن برنامج إيران النووي".

وتابع غروسي أن الثقة في إيران يجب أن تستند إلى عمليات التفتيش، وأن علاقة الوكالة بإيران لا تستند إلى الصداقة أو غيرها من القضايا، بحيث يجب الوثوق بها.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها