منسق محادثات فيينا: أمامنا أسابيع للتوصل إلى اتفاق مع إيران.. وليس شهورا

12/17/2021

قال مساعد مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي والمنسق لمحادثات فيينا، إنريكي مورا، إن المحادثات النووية مع إيران ستتوقف اليوم الجمعة بشكل مؤقت، مضيفا أن أمام المفاوضين مسافة تقاس بالأسابيع وليس بالشهور لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى العالمية.

وفي تصريح أدلى به إلى الصحافيين، اليوم الجمعة 17 ديسمبر (كانون الأول)، أضاف مورا أن الاقتراحات الجديدة للوفد الإيراني أيضا تمت إضافتها إلى مسودات الجولات السابقة للمحادثات، "واتفقت الأطراف على أن تكون هذه النصوص أساسا مشتركا للمحادثات".

وقبل تصريحات مورا، أكد دبلوماسي أوروبي لـ"إيران إنترناشيونال" أن اقتراحات فريق التفاوض الإيراني تمت إضافتها إلى مسودات المحادثات السابقة ولكن هذا لا يعني تطورا في المحادثات، لأن هناك ثغرات عديدة في النص والخلافات كثيرة جدا.

وأضاف هذا الدبلوماسي الأوروبي أنه في الأسابيع الثلاثة من المحادثات في حكومة رئيسي، لم يتجاوز الأطراف ما تم التوصل اليه في حكومة روحاني، والأطراف الغربية تعرفت أكثر على فريق التفاوض الإيراني الجديد.

وأفاد مراسل قناة "إيران إنترناشيونال" بأنه على عكس التصريحات الرسمية والعامة، فإن الوفد الإيراني في المفاوضات لا يصر على رفع جميع العقوبات المفروضة بعد عام 2015 ويطالب فقط برفع العقوبات التي تتعارض مع الاتفاق النووي، لكن الجانبين ما زالا مختلفين على تعريف العقوبات التي تنتهك الاتفاق.

كما أعرب إنريكي مورا في تصريحاته اليوم الجمعة عن أمله في استئناف الجولة المقبلة من المحادثات في الأيام المتبقية من هذا العام.

وكان علي باقري، رئيس فريق التفاوض الإيراني، قد قال قبل ساعات، إن المحادثات ستنتهي يوم الجمعة وستستأنف في غضون 10 أيام.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها