واشنطن: الدبلوماسية هي "الخيار الأفضل" مع إيران.. ونتواصل مع حلفائنا بشأن البدائل الأخرى

12/14/2021

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكين، إن واشنطن ستواصل الدبلوماسية بشأن إيران والعودة إلى الاتفاق النووي لأنها "الخيار الأفضل" في الوقت الحالي، لكنها "تتواصل بنشاط مع حلفائها وشركائها بشأن البدائل".

وحول مفاوضات إحياء الاتفاق النووي في فيينا، أشار بلينكين في مؤتمر صحافي بالعاصمة الإندونيسية، جاكرتا، اليوم الثلاثاء 14 ديسمبر (كانون الأول)، إلى بيان صدر مؤخرا عن دول أوروبية جاء فيه أن "الوقت ينفد، وإيران لم تشارك بعد في مفاوضات حقيقية".
وفي إشارة إلى التقييم الأوروبي لهذا الجزء من البيان، شدد على أنه بدون إحراز تقدم فوري، "سيصبح الاتفاق النووي الإيراني فارغًا".
وأعلن دبلوماسيون بارزون من الدول الأعضاء في الاتفاق النووي، يوم الاثنين، في رسالة نصية لوسائل الإعلام أن محادثات فيينا تقترب من نهايتها دون أي تقدم سريع، وأن الاتفاق النووي سيصبح أجوفَ قريبًا، نظرًا لسرعة البرنامج النووي الإيراني.
في غضون ذلك، وصف دبلوماسيون كبار من الدول الأوروبية الأعضاء في الاتفاق النووي إضاعة الوقت في محادثات فيينا بأنها أمر "مزعج"، وأضافوا أن ""الخطة الشاملة لرفع العقوبات المتعلقة بالاتفاق النووي، مع معالجة المخاوف بشأن عدم الانتشار، كانت واضحة منذ الصيف".
في المقابل، اتهم علي باقري كني كبير المفاوضين الإيرانيين في محادثات فيينا، الثلاثاء، الأطراف الغربية في المحادثات بـ"الإصرار على عادتهم في توجيه الاتهام بالتقصير".
من جهته، كتب علي باقري كني، على "تويتر": "نحن قدمنا مقترحاتنا سريعا وسعينا بصورة بناءة ومرنة لخفض الخلافات... وإذا كانت هناك إرادة للتعويض عن خطأ المقصر، فإن الطريق ممهد إلى اتفاق جيد وسريع".
وقد بدأت الجولة الجديدة من المحادثات النووية في 29 نوفمبر (تشرين الثاني) وانتهت في 3 ديسمبر، وبعد توقف لبضعة أيام، استؤنفت يوم الخميس 9 ديسمبر في فيينا.
ونقلت "رويترز" عن دبلوماسيين قولهم إنه كان هناك تقدم حقيقي في الجولات الست من المحادثات بين أبريل (نيسان)، ويونيو (حزيران)، لكن مسؤولا أميركيا كبيرا قال إنه في الجولة السابعة من المحادثات تخلت إيران عن أي اتفاق تم التوصل إليه في الجولات الست السابقة وزادت من مطالبها.
من ناحية أخرى، حذرت وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تيراس، يوم الأحد، النظام الإيراني في ختام اجتماع وزراء خارجية مجموعة الدول السبع في ليفربول، من أن المحادثات الحالية هي "الفرصة الأخيرة" لإحياء الاتفاق النووي.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها