دبلوماسيون أوروبيون: مواقف إيران في فيينا تتعارض مع الاتفاق النووي..والوقت ينفد

12/14/2021

في بيان لوسائل الإعلام، قال دبلوماسيون كبار من الدول الأوروبية الأعضاء بالاتفاق النووي، في محادثات فيينا، "الوقت ينفد دون إحراز تقدم سريع، ونظرًا لسرعة البرنامج النووي الإيراني، فإن الاتفاق النووي سيصبح قريبًا اتفاقًا أجوف".

وبدأت الجولة الجديدة من المحادثات النووية في 29 نوفمبر وانتهت في 3 ديسمبر، وبعد استراحة لبضعة أيام، استؤنفت في فيينا يوم الخميس 9 ديسمبر.
وذکر دبلوماسيون أوروبيون كبار مساء الإثنين 14 ديسمبر، في إشارة إلى بدء الجولة الجديدة من المحادثات في 29 نوفمبر، خلال هذه المفاوضات، استمرت المحادثات لساعات، وطلب ممثلو جميع الدول الحاضرة من إيران تقديم مطالب معقولة.
ومع ذلك، ألقى دبلوماسيون أوروبيون باللوم على فريق التفاوض الإيراني لإضاعة الوقت من خلال تبني مواقف لا تتسق مع الاتفاق النووي، قائلين إنه حتى الآن، "لم تبدأ المفاوضات الحقيقية والوقت ينفد بطرح مواقف مخالفة للاتفاق النووي أو أبعد منه".
وقال الدبلوماسيون الأوروبيون إن مضيعة الوقت في محادثات فيينا "يثير الإحباط"، وأضافوا أن الخطوط العريضة لاتفاق شامل يرفع جميع العقوبات المتعلقة بالاتفاق النووي، بينما يتصدى للمخاوف بشأن الانتشار النووي، باتت جلية واضحة وكانت على هذا النحو منذ الصيف الماضي.
ويشارك الوفد الأميركي، بقيادة روبرت مالي، الممثل الأميركي الخاص لإيران، بشكل غير مباشر في محادثات فيينا، ويتم إجراء المحادثات مع فريق التفاوض الإيراني من خلال ممثلي الدول الأعضاء في الاتفاق النووي.
و بعد اجتماعات مختلفة مع فريق التفاوض الإيراني خلال النهار، التقى ممثلو الدول الأعضاء في لجنة الاتفاق النووي مع روبرت مالي وفريق التفاوض الأميركي في فيينا مساء الإثنين، و لم يتم الإعلان عن تفاصيل هذا اللقاء.
في سياق متصل، وصف ميخائيل أوليانوف، المبعوث الروسي إلى محادثات فيينا النووية، المحادثات بأنها "تتقدم ولكنها ليست سريعة".
وقال إن إحدى القضايا الرئيسية التي أثيرت في محادثات فيينا كانت أجهزة الطرد المركزي للتخصيب في المواقع النووية الإيرانية، هذه مجرد واحدة من عشرات القضايا التي تحتاج إلى حل.
وأضاف أوليانوف: هناك عدة خيارات مطروحة حول أجهزة الطرد المركزي الإيرانية، أحدها إخراج أجهزة الطرد من إيران، والخيار الآخر تدميرها، أو خيار جمعها وختمها في إيران ووضعها تحت مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومن الضروري الاتفاق علی خيار واحد.
بالإضافة إلى تحذير المسؤولين الأوروبيين لإيران مساء الإثنين من ضياع الوقت المفيد لإحياء الاتفاق النووي، حذر وزراء خارجية مجموعة السبع، طهران في اجتماع عقد في مدينة ليفربول البريطانية يوم الأحد من أن إيران يجب أن تتجنب التوترات النووية، وتغتنم الفرصة قبل أن تنتهي للتوصل إلى اتفاق.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها