"رويترز":فريق طهران يوافق على نتائج "محادثات روحاني".. ووسائل إعلام إيرانية: إثارة للأجواء

12/10/2021

أفادت وكالة أنباء "رويترز" أن فريق التفاوض الإيراني في فيينا وافق على مواصلة المحادثات على أساس نصوص الجولة السابقة من المحادثات (20 يونيو/ حزيران الماضي) نهاية الجولة السادسة التي جرت في حكومة روحاني؛ فيما أعلنت وسائل الإعلام الإيرانية أن الفريق الإيراني لم يغير في مواقفه.

ونقلت "رويترز"، اليوم الجمعة 10 ديسمبر (كانون الأول)، عن مصدر دبلوماسي أوروبي، أن إيران صرحت بأنها تريد مواصلة محادثات فيينا على أساس نصوص يونيو الماضي.

وقال المصدر الدبلوماسي الذي لم يتم الكشف عن اسمه، في تصريح أدلى به إلى "رويترز"، إن صحة هذا الموضوع ستتضح في الأيام القليلة المقبلة.

وقبل ساعات من تقرير "رويترز"، كتب ميخائيل أوليانوف، ممثل روسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا، أن "محادثات فيينا ستستمر بناء على المسودات المعدة حتى 20 يونيو الماضي (نهاية الجولة السادسة من المحادثات)".

وأضاف أنه "يجب أيضًا مراجعة وجهات نظر إيران الجديدة بشكل كامل".

كما نقلت قناة "العربية" عن دبلوماسيين قولهم إن إيران لم تغير في مواقفها. فيما نقلت وكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية عن "مصدر مقرب من فريق التفاوض الإيراني" قوله إنه لم تجر أي "مراجعة" في مواقف الوفد الإيراني.

وأكد هذا المصدر المقرب من فريق التفاوض الإيراني أن "المقترحات ووجهات النظر التي قدمها الفريق الإيراني خلال محادثات الأسبوع الماضي لا تزال مطروحة على الطاولة، وسيواصل المفاوضون الإيرانيون العمل بناء على هذه المقترحات، خلال المناقشات القادمة".

وكتبت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا) أيضًا أنه "على الرغم من إثارة الأجواء الإعلامية والدعاية خلال الأيام القليلة الماضية"، فإن المحادثات تجري على مراجعة نصوص المقترحات الإيرانية في محادثات فيينا، كما "تجري متابعتها على مستويات وأشكال مختلفة".

وكانت وزارة الخارجية الألمانية قد أعلنت سابقا أن إيران رفضت، في مقترحاتها الجديدة التي قدمتها في الجولة السابعة من المحادثات، رفضت جميع مسودات الاتفاق التي تم التوصل إليها في المفاوضات السابقة التي جرت خلال ولاية حسن روحاني في إيران.

وقال علي باقري كني، كبير المفاوضيين الإيرانيين لـ"رويترز"، اليوم الجمعة: "جدية إيران واضحة. انظروا من ألغى الاجتماعات الأخرى وتواجد في فيينا ومن ليس موجودا هنا؟".

وبحسب "رويترز"، فإن باقري لمح في تصريحه هذا إلى روبرت مالي، المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران، الذي لم يصل إلى فيينا حتى الآن، ومن المقرر أن يصل إلى المدينة يوم السبت أو الأحد.

يشار إلى أن الجولة السابعة من هذه المفاوضات التي تعتبر أول مفاوضات في حكومة الرئيس الإيراني الحالي، إبراهيم رئيسي، بدأت 29 نوفمبر (تشرين الثاني)، وتوقفت الجمعة الماضي دون التوصل إلى نتائج.

وكان علي باقري قد أعلن سابقا أن وفود مجموعة 4+1 ستعود إلى عواصمها لمناقشة مقترحات الجمهورية الإسلامية، ولكنه أعلن أمس الخميس أن رد الأطراف على مقترحات إيران ستتم متابعته لاحقا في مجموعات العمل.

كما أفادت التقارير الواردة أن بهروز كمالوندي، نائب رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، التقى أمس الخميس، في زيارة غير معلنة، مع مساعد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها