الصحف الإيرانية: الحكومة تعتمد نهجا أمنيا مع سوق الصرف و3 خطوات لتحقيق تقدم في المفاوضات

12/9/2021

بعد ساعات فقط من ادعاء الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، أن بعض الأشخاص يحاولون الإخلال بسوق الصرف الأجنبي "على مدار الساعة"، أمر السلطات بتحديد "العوامل المتدخلة" في سوق الصرف الأجنبي.

ويبدو أنه بأمر الرئيس الإيراني للجهات المسؤولة لتحديد أسباب "الاضطراب" في سوق الصرف الأجنبي، ستلجأ إيران مرة أخرى إلى نهج أمني للسيطرة على سوق الصرف، والعملات الأجنبية في البلاد.
واختلفت الصحف الإيرانية الصادرة اليوم، الخميس 9 ديسمبر (كانون الأول)، في مواقفها من هذا القرار، فبينما نرى الصحف المقربة من الحكومة تدعم الخطوة، وتعتبرها وسيلة لتحديد العوامل المخلة باستقرار السوق وثباتها، نجد الصحف الإصلاحية مثل "آرمان ملي" تنتقد الخطوة، وتؤكد أنها تجعل أجواء السوق "أمنية"، ولا تساهم في استقرار سوق العملات الصعبة، وقالت في هذا الشأن: "من دون خلق توازن في العرض والطلب لا يمكن إعادة الاستقرار إلى سوق الصرف الأجنبي باعتماد الإجراءات الأمنية".
ويأتي هذا القرار بعد يوم من حديث إبراهيم رئيسي في تجمع طلابي في جامعة شريف للتكنولوجيا بمناسبة يوم الطالب، عن "بعض الأشخاص" الذين، بحسب "معلوماته الدقيقة"، يحاولون "ليلا ونهارا رفع سعر الصرف، وربط المفاوضات بالاقتصاد لفرض مطالبهم على الأمة".
في صعيد اقتصادي آخر أشارت صحف عدة إلى ارتفاع سعر السيارات في الأسواق، بعد وعود سابقة لرئيس الجمهورية بأنه سيمنع ارتفاع سعر السيارات.
وكتبت "شرق" حول الموضوع وقالت: "أوامر الحكومة لن تجدي نفعا.. بعد شهر من معارضة رئيس الجمهورية لارتفاع سعر السيارات"، وعنونت "اقتصاد آينده" بالقول: "ارتفاع سعر السيارات بعد شهر فقط من معارضة رئيس الجمهورية"، كما ذكرت صحيفة "تجارت" عن تبعات هذا الارتفاع، حيث تقرر رفع أسعار السيارات بنسبة 18 في المائة، وقالت: "حركة صانعي السيارات في طريق الغلاء".
وعلى صعيد المفاوضات النووية المقرر استئنافها اليوم الخميس في العاصمة النمساوية فيينا، أعربت بعض الصحف عن أملها في أن تكون هذه الجولة أكثر فاعلية من الجولة السابقة، وقالت "مهد تمدن": "عيون الشعب نحو فيينا"، وكتبت "آرمان ملي": "الجولة الثامنة من المفاوضات بأمل أكبر".
أما الصحف الأصولية مثل "عصر إيرانيان" فحذرت الوفد الإيراني المفاوض من خطورة الاستسلام للطرف الغربي في المفاوضات، وعنونت: "لا تستسلموا لضغوط الغرب في المفاوضات"، وذكرت أن الأطراف الغربية تمارس الضغط على إيران لتحميل مطالبها غير المشروعة على طهران.
أما "إيران" الحكومية فتحدثت عن 3 خطوات تقوم بها الدول الأوروبية لتحقق المفاوضات التقدم المطلوب، كما انتقدت "جوان"، المقربة من الحرس الثوري، فرض عقوبات جديدة على شخصيات ومؤسسات إيرانية على صلة بانتهاك حقوق الإنسان في إيران، بالتزامن مع المفاوضات النووية.

والآن نقرأ بعض الموضوعات في صحف اليوم:

"كيهان": إغلاق مضيق هرمز حق طبيعي لإيران وعلينا ألا نتردد في استخدامه

في إشارة إلى مصادرة وزارة العدل الأميركية شحنة أسلحة أرسلها الحرس الثوري للحوثيين، وشحنة نفطية مرسلة إلى فنزويلا، كتب ممثل خامنئي في صحيفة "كيهان" ورئيس تحريرها، حسين شريعتمداري، أن إغلاق مضيق هرمز أمام الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية حق طبيعي لإيران، وعلينا ألا نتردد في استخدامه.
وأضاف ممثل خامنئي في الصحيفة؛ في إشارة إلى مصادرة وزارة العدل الأميركية لشحنات أسلحة إيرانية: "يأتي إعلان وزارة العدل الأميركية عشية استئناف محادثات فيينا، لا شك أن توقيت هذا الإعلان له علاقة لا يمكن إنكارها مع محادثات فيينا، واليد الفارغة للولايات المتحدة والغرب في الجولة الجديدة من المحادثات".
وأشار حسين شريعتمداري، إلى أنه على الرغم من استمرار الغموض في تفاصيل مصادرة شحنتي السفينتين المزعومتين، ولكن الآن بعد أن شرحت الولايات المتحدة الأمر بوضوح، "يجب، كما هو الحال في العديد من الحالات الأخرى، أن تتلقى ردًّا مناسبًا ومُندِّمًا".

"إيران": ثلاث خطوات لتحقيق التقدم في المفاوضات

أشارت صحيفة "إيران" الحكومية في تقرير لها إلى العوامل والأسباب التي تضمن تحقيق التقدم في المفاوضات النووية المرتقبة، وذكرت أن على الدول الاوروبية أن تقوم بخطوات ثلاثة لكي يحصل هذا التقدم.
وأول هذه الخطوات، التي ترى الصحيفة ضرورة القيام بها من جانب أوروبا، هو أن تتوقف هذه الدول عن محاولة تصوير إيران بأنها السبب في الهزيمة المحتملة للمفاوضات النووية، فيما تتمثل الخطوة الثانية، حسب الصحيفة، في ضرورة أن تقوم الترويكا الأوروبية القيام بإثبات حسن نيتها، وإرادتها لتحقيق النجاح المطلوب في المفاوضات من خلال القيام ببعض الأعمال.
وذكرت الصحيفة أن محاولة "سرقة النفط الإيراني" في المياه الدولية، والعقوبات الأميركية الجديدة على إيران، واتهام طهران بانتهاك الاتفاق النووي هي شواهد على عدم وجود حسن نية لدى هذه الدول.
أما الخطوة الثالثة، التي تطالب الصحيفة الأطراف الغربية الالتزام بها، هي إجبار الولايات المتحدة الأميركية على الالتزام بتعهداتها حيال اتفاق عام 2015، معتمدة الاستقلالية في قرارها عن أميركا وإسرائيل.

"ابتكار": زيارة ولي العهد السعودي للدول الخليجية تهدف لخلق إجماع ضد التهديدات الإيرانية

قالت صحيفة "ابتكار" إن زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى عدد من الدول الخليجية تهدف إلى تشكيل جبهة موحدة ضد إيران، وخلق إجماع بين دول المنطقة في مواقفها من طهران.
وذكرت الصحيفة أن مسؤولا سعوديا كشف لوسائل الإعلام أن الهدف من هذه الزيارة هو دراسة طرق مواجهة التهديد الإيراني في المنطقة.

"جهان صنعت": ارتفاع سعر الدولار في الأيام القادمة

توقعت صحيفة "جهان صنعت" ارتفاع سعر الدولار مرة أخرى في هذه الأيام إذا كانت الأخبار القادمة من فيينا غير إيجابية بالنسبة للاقتصاد الإيراني، منتقدة الحكومة وأنصارها الذين بدأوا يروجون لفكرة وجود أياد خفية وراء رفع سعر الدولار، مؤكدة أن عاملا سياسيا وهو مفاوضات فيينا ونتائجها، وآخر اقتصاديا يتعلق بإجراءات الحكومة الاقتصادية؛ هما السبب الرئيسي في ارتفاع سعر الدولار.
وذكرت الصحيفة أن ارتفاع سعر الدولار يأتي كذلك نتيجة حجم السيولة والتضخم في البلاد، وما دامت الحكومة تفتقد وجود خطة وطريقة عمل واضحة للسيطرة على هذين العاملين، فلا ينبغي أن نتوقع السيطرة على سعر الدولار في الأسواق الحرة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها