الصحف الإيرانية: "إنجازات" رئيسي في مائة يوم تناقض الواقع وتفاصيل خطة واشنطن في المفاوضات

12/7/2021

غطت الصحف الإيرانية الصادرة اليوم، الثلاثاء 7 ديسمبر (كانون الأول)، بشكل موسع تصريحات رئيس الجمهورية إبراهيم رئيسي بمناسبة مرور مائة يوم من عمر حكومته، والتي كشف فيها عن "إنجازات" حكومته متمثلة بالسيطرة على التضخم، وتحقيق نجاحات على مستوى السيطرة على انتشار فيروس كورونا.

لكن بعض الصحف، لا سيما الإصلاحية والمعتدلة، قد عارضت ما ذهب إليه رئيسي، وأكدت في المقابل أن أداء حكومة رئيسي في هذه الفترة لم يكن ناجحا، لأن نسبة التضخم قد ارتفعت والغلاء ازداد بشكل ملحوظ.
وعن الموضوع كتبت "جهان صنعت" وقالت بالخط العريض وبأسلوب جرئ: "تناقض صريح"، وبنفس اللهجة قالت "ستاره صبح": "تصريحات رئيس الجمهورية.. زعم أم حقيقة؟"، وكتبت "آفتاب يزد": "حقائق السيطرة على التضخم؟". وانتقدت هذه الصحف طريقة إجراء هذه المقابلات، وقالت إنها تشبه المقابلات الشكلية والتمثيلية، لأن من يجري المقابلة يكون مؤيدا ومصفقا لما يقوله رئيس الجمهورية، وطالبت في المقابل بإجراء مقابلات مع صحافيين مستقلين، وليس موظفين في المؤسسة الإعلامية الرسمية.
وفي شأن متصل علقت صحف عدة على انعكاس حالة الاضطراب الاقتصادي على الأسواق، حيث تشهد الأسواق الإيرانية ارتفاعا كبيرا في كثير من السلع، وهو ما جعل المواطن عاجزا عن تلبية أساسيات حياته.
وعن أزمة الغلاء التي ازدادت وتيرتها في الأيام والأسابيع القليلة الماضية كتبت صحيفة "جمهوري إسلامي" وقالت في صفحتها الأولى: "تقرير وزارة الرفاه عن الغلاء الشديد للمواد الغذائية"، وعنونت "ابرار اقتصادي" بالقول: "سعر 83 من السلع الغذائية يتخطى حد الأزمة".
في شأن سياسي علقت صحف على زيارة مستشار الأمن الوطني الإماراتي طحنون بن زايد إلى إيران، ولقائه بعدد من المسؤولين بمن فيهم رئيس الجمهورية، إبراهيم رئيسي، وسكرتير الأمن القومي الإيراني، علي شمخاني. وكتبت صحيفة "ابتكار" وقالت: "علاقات إيران والإمارات في نقطة تحول"، وقالت "دنياي اقتصادي": "رجل الظل في طهران".
كما كتبت صحف أخرى عن موضوع المفاوضات، ورأت بعض الصحف، مثل اعتماد، أن موقف إيران فيه نوع من الإصرار والإنكار للواقع، وعنونت بالقول: "إصرار وإنكار للاتفاق النووي"، ناقلة مواقف المسؤولين الإيرانيين الذين يؤكدون أن مطالب إيران مشروعة ولا تتعارض مع الاتفاق النووي، كما تحدث صحيفة "إيران" الحكومية عن "تفاصيل خطة الولايات المتحدة الأميركية للمفاوضات النووية"، رافضة فكرة الاتفاق المؤقت التي تسعى واشنطن لفرضها على المفاوضات.

والآن نقرأ بعض الموضوعات في صحف اليوم:

"إيران": تفاصيل خطة واشنطن للمفاوضات النووية

أشارت صحيفة "إيران" الحكومية في تقرير مفصل لها إلى ما أسمته "خطة أميركا للمفاوضات النووية"، وذكرت أن الولايات المتحدة الأميركية تعمل الآن على تسويق فكرة "الاتفاق المؤقت"، موضحة تفاصيل هذا الاتفاق الذي تسعى واشنطن لتحقيقه.
وقالت الصحيفة أنه ووفق هذا الاتفاق المؤقت الذي يتم العمل عليه تُلزم إيران على وقف عملية تخصيب اليورانيوم بنسب عالية، وأن تتعهد بتنفيذ كافة الإجراءات الضامنة للشفافية (عمليات التفتيش والمراقبة)، وفي المقابل تتعهد واشنطن بتخفيف القيود على بيع النفط الإيراني، والسماح لطهران بالوصول المحدود إلى أموالها المجمدة في الخارج.
ورأت الصحيفة أن فكرة الاتفاق المؤقت هي فكرة أميركية تسعى من ورائها لتحقيق غايات خاصة، مؤكدة أن هذه الفكرة لن تلبي أهداف إيران من المفاوضات النووية الجارية في العاصمة النمساوية فيينا.

"آفتاب يزد": حقائق السيطرة على التضخم

علقت صحيفة "آفتاب يزد" على تصريحات الرئيس الإيراني في المقابلة التلفزيونية التي أجراها بمناسبة مرور 100 يوم من عمر حكومته، وقالت إنه وبالرغم من حديث رئيس الجمهورية عن السيطرة على التضخم، إلا أن الخبراء في مجال التضخم يؤكدون أن البلد في هذه الفترة يشهد تضخما غير مسبوق، وأن حجم السيولة قد تخطى أربعة آلاف مليار تومان، وأن الأساس النقدي وصل إلى مستوى 5 آلاف و20 ألف تومان، كما أن مستقبل نقص الميزانية بات في هالة من الغموض والإبهام.

"جمهوري إسلامي": 83 % من الإيرانيين غير راضين عن أداء رئيسي

انتقدت صحيفة "جمهوري إسلامي" طريقة المقابلة التي أجراها التلفزيون الإيراني مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، وذكرت أن هذا النوع من المقابلات هي "مقابلات تمثيلية"، ولن يقتنع المخاطب بها ما دام المسؤولون الإيرانيون يمتنعون عن إجراء المقابلات مع الصحافيين المستقلين.
وأشارت الصحيفة إلى طلب رئيس الجمهورية من الشعب تقييم أداء حكومته والحكم عليها، ونشرت الصحيفة استطلاعا للرأي الذي أجراه موقع "خبر آنلاين"، والذي ذكر أن 83 في المائة من الإيرانيين غير راضين عن أداء الحكومة، وبالتالي فإن رئيسي قد رسب في أدائه خلال المائة يوم الأولى من حكمه.

"ابرار اقتصادي": أسعار بعض السلع باتت خارجة عن السيطرة

كما كتبت صحيفة "ابرار اقتصادي" في تقرير لها عن أزمة ارتفاع الأسعار في السلع الأساسية، وذكرت أن أسعار بعض السلع باتت خارجة عن السيطرة، مؤكدة أن سعر 83 في المائة من السلع الغذائية أصبح أعلى من "حد الأزمة"، وأوضحت أن هذا الارتفاع الكبير في الأسعار يوجب وضع خطة خاصة للسيطرة على الأسعار.
ودعت الصحيفة الحكومة والجهات المعنية إلى اتخاذ خطوات سريعة وعاجلة، وحتى التدخل المباشر في السوق من أجل السيطرة على الأسعار، منوهة إلى أن هذه الإجراءات هي ضرورية للغاية.

"جهان صنعت": تحسين الوضع الاقتصادي دون حل التحديات الاقتصادية.. مجرد حلم

قال المحلل السياسي كامران ندري، لصحيفة "جهان صنعت" إن الحكومة الإيرانية غير قادرة على تجاوز أزمتها الاقتصادية دون حصول اتفاق مع الغرب، مؤكدا أن الرؤساء الجمهورية في إيران دائما يحاولون تصوير الأوضاع في عهدهم بأنها إيجابية، لكن الناس لن يقبلوا بمثل هذه التوصيفات والتصريحات، بل هم يقبلون الواقع الذي يعيشونه.
بدوره قال المحلل السياسي، علي قنبري، إن القضايا الاقتصادية هي تابعة للقضايا السياسية، وما لم يكن هناك إرادة لحل التحديات السياسية التي تواجه البلاد، فإن تحسين الوضع الاقتصادي يبقى مجرد حلم لا يتحقق.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها