الصحف الإيرانية: الدولار يواصل ارتفاعه وترقب للجولة الثامنة من المفاوضات النووية

12/8/2021

استحوذ موضوع ارتفاع سعر الدولار على الصحف الإيرانية الصادرة اليوم، الأربعاء 8 ديسمبر (كانون الأول)، حيث تصدر عناوين الصفحات الأولى، وحاول كل منها تحليل أسباب هذا الارتفاع الكبير وانعكاس ذلك على الوضع الاقتصادي المتردي أصلا.

وحاولت الصحف الأصولية مثل "كيهان"، المقربة من المرشد، و"جوان"، المقربة من الحرس الثوري، ربط هذا الارتفاع بوجود أطراف تعمل على ذلك من أجل ممارسة الضغط على إيران في المفاوضات النووية الجارية. وعنونت الصحيفتان بكلام الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، الذي قال فيه: "يتلاعبون بسعر الدولار لكي يربطوا الاقتصاد بموضوع المفاوضات".
وقال رئيسي في كلمة ألقاها في جامعة شريف للتكنولوجيا، أمس الثلاثاء 7 ديسمبر (كانون الأول): "لدينا أنباء دقيقة مفادها أن بعض الأشخاص يحاولون رفع سعر الصرف، على مدار الساعة، بالتزامن مع المحادثات وربط المحادثات بالاقتصاد".
كما تحدثت صحيفة "اعتماد" عن وجود "متغير خفي" وراء ارتفاع سعر الدولار، وذكرت أن كثيرا من المراقبين كانوا يتوقعون ارتفاع سعر الدولار على خلفية الجولة السابعة من المفاوضات النووية، وذكرت أن سعر الدولار قد ثبت في سعره الجديد ولن يتراجع.
موضوع المفاوضات كان حاضرا بطبيعة الحال وبقوة في تغطية الصحف اليوم، حيث بدأ العد العكسي للجولة الثامنة من المفاوضات، كما عنونت بذلك صحيفة "ستاره صبح" وذكرت أن الجولة السابعة قد انتهت دون فائدة، في الوقت الذي كانت دبلوماسية روحاني قد أنجزت 80 في المائة من الاتفاق بين الأطراف المفاوضة.
في صعيد آخر انتقدت صحف عدة دفاع رئيس البرلماني الإيراني، محمد باقر قاليباف، عن سلوك أحد البرلمانيين الذي قام بصفع أحد جنود قوات الشرطة الإيرانية أثناء أداء واجبه القانوني العام الماضي، وزعم قاليباف أن النائب البرلماني، علي أصغر عنابستاني، لم يصفع الجندي وإنما قام بدفعه فقط، في حين أن القضاء قد أدان البرلماني وأثبت قيامه بصفع الجندي، وهي القضية التي أثارت الرأي العام ضد البرلماني الإيراني قبل عام.
وكتبت صحيفة "مردم سالاري" تعليقا على تصريحات رئيس البرلمان الإيراني، وقالت: "ماذا يريد أن ينكر قاليباف؟"، وأشارت إلى ردود فعل النواب البرلمانيين على موقف رئيس البرلمان، وقالت "آفتاب يزد": "قلب الحقائق"، وذكرت أن قاليباف يدعي بأن النائب البرلماني لم يصفع الجندي، في حين أن الأخير أكد تعرضه للصفع، وهو ما أكده القضاء في إدانته للبرلماني.

والآن نقرأ بعض الموضوعات في صحف اليوم:

"شرق": على إيران أن تعيد النظر في سياساتها الخارجية

شدد المحلل السياسي نصرت تاجيك، في مقابلته مع صحيفة "شرق"، على ضرورة إعادة النظر في السياسة الخارجية الإيرانية، موضحا أن إيران الآن وبسبب سياساتها الخارجية تدفع تكاليف، وفي نفس الوقت تتحمل الأضرار والتبعات السلبية دون أن تجني شيئا.
ونوه تاجيك إلى أن السياسة الخارجية الإيرانية قد شُيّد بناؤها على اساس معاداة إسرائيل، وتحاول إسرائيل بكل ما تملكه من قوة سياسية واقتصادية في العالم أن تصور إيران باعتبارها خطرا على أمن العالم واستقراره، وبالتالي فإن سياسة معاداة إسرائيل التي تعتمدها طهران تعود عليها بالأضرار والتكاليف فقط، مشيرا إلى أن إيران وبدل أن تجعل من دعم فلسطين استراتيجية لها، صيرت قضية معاداة إسرائيل هي الاستراتيجية المتبعة، وهو ما يفرض عليها أن تعيد النظر في سياساتها الخارجية.

"جهان صنعت": ضعف الإدارة وسياسات البنك المركزي والعوامل السياسية وراء ارتفاع سعر الدولار

انتقدت صحيفة "جهان صنعت" في مقالها الافتتاحي حديث الحكومة وأنصارها عن وجود أياد خفية تقف وراء رفع سعر الدولار، وأكدت في المقابل أن من تتحدث عنهم الحكومة وتحاول اعتبارهم السبب في ارتفاع سعر الدولار لا مسؤولية لهم، لأن عملية وضع السياسات في مجال العملات الصعبة هي بيد البنك المركزي، مؤكدة أن الضعف في الإدارة والسياسات الخاطئة للبنك المركزي ونسبة الصادرات والواردات هي العوامل المؤثرة في أسواق العملات الصعبة.
كما عزت الصحيفة السبب الآخر في ارتفاع سعر الدولار إلى العوامل السياسية والدولية وعلاقات إيران مع العالم وموضوع المفاوضات النووية وما يترتب عليها.

"مستقل": الحكومة تستطيع أن تخفض سعر الدولار إلى 15 ألف تومان

بدوره أكد المختص في الشؤون الاقتصادية، آلبرت بغزيان، لصحيفة "مستقل" أن العامل السياسي له تأثير على رفع سعر الدولار، حيث أن خبرا إيجابيا واحدا من شأنه أن يبث الأمل في الأسواق، وبالتالي يدفع بأصحاب العملات الصعبة إلى بيعها في الأسواق، وهو ما يساعد على خفض سعر الدولار، وفي المقابل فإن انتشار الأخبار السيئة عن المفاوضات مثلا سيكون سببا في إحجام الناس عن بيع الدولار في الأسواق، وبالتالي رفع سعره وصعوده.
وأكد بغزيان أن البنك المركزي هو أحد الأطراف الرئيسية التي توفر العملات الصعبة وتقوم بعرضها في الأسواق، ولو أرادت الحكومة أن تبقي على سعر الدولار، ما عليها إلا أن تقوم بعرض مزيد من العملة الصعبة في الأسواق، وتخفضه إلى سعر 15 ألف تومان.

"وطن امروز": "لقاء مريب" بين مقتدى الصدر والممثلة الأممية جنين بلاسخارت

وصفت صحيفة "وطن امروز"، المقربة من الحرس الثوري الإيراني، اللقاء بين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جنين بلاسخارت، بـ"اللقاء المريب"، وذكرت أن هذا اللقاء أثار الشكوك والإبهام حول نية مقتدى الصدر في التعامل مع أطراف الإطار التنسيقي الشيعي.
وكان القيادي في التيار الصدري، رياض المسعودي، قال في تصريح لوسائل إعلام تابعته إن "لقاء بلاسخارت بالصدر، في الحنانة، هو جزء من عمل ممثلية الأمم المتحدة في العراق، من خلال تقريب وجهات النظر بين الأطراف السياسية إلى جانب تقديم المشورة، فضلا عن الاستماع لوجهة نظر الصدر، بشأن مستقبل العملية السياسية والاستماع لأي طرح أو رؤية من الأمم المتحدة حول العملية السياسية".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها