"الخطة ب" لطهران بعد عودة المفاوضات إلى الصفر..وتأثير ارتفاع الدولار على الأسواق الإيرانية

12/6/2021

أجرى التلفزيون الإيراني مقابلة مع الرئيس إبراهيم رئيسي، بمناسبة مرور 100 يوم على حكومته، تطرق فيها إلى إنجازات الحكومة خلال هذه الفترة من توليه للسلطة، وأكد أن حكومته قد استطاعت السيطرة على التضخم وجائحة كورونا، وطالب الإيرانيين بأن يقيموا حكومته في ضوء هذه الإنجازات.

تأتي هذه التصريحات من الرئيس الإيراني في الوقت الذي وصفت فيه وزارة التعاون والعمل والرعاية الاجتماعية، أمس الأحد، متوسط سعر 83 في المائة من المواد الغذائية بأنه "أكثر من مستوى الأزمة".
ولم تتناول كثير من الصحف الصادرة اليوم الاثنين 6 ديسمبر (كانون الأول) 2021 مقابلة رئيسي كونها جاءت في وقت متأخر يوم أمس تكون فيه الصحف عادة قد اكتملت، منتظرة الطباعة في منتصف الليل. ونقلت صحيفة "إيران" الحكومية فقرات من كلام رئيسي في المقابلة وصدرت في صفحتها الأولى، معددة عددا من الإنجازات التي ذكرها رئيسي لحكومته خلال الـ100 يوم الأولى من وجوده في الرئاسة، واستخدمت "جوان" المقربة من الحرس الثوري عنوان "رئيسي: متفائل تجاه المستقبل".
أما صحيفة "همدلي" فتساءلت عن تكاليف الحكومة بسبب كثرة زيارة رئيسي إلى المحافظات، وكتبت "تكاليف الـ100 يوم الأولى".
وكان موضوع المفاوضات صاحب حصة كبيرة كالعادة في تغطية الصحف اليومية حيث تتحدث بعض الصحف عن احتمالية وصول هذه المفاوضات إلى طريق مسدود وحاولت الصحف الأصولية والمقربة من الحكومة تحميل هذا الوضع في المفاوضات على الأطراف الغربية معتبرة إياها السبب في تعثر المفاوضات.
واقترحت صحيفة " فرهیختكان" خطة جديدة على إيران في حال وصلت المفاوضات إلى طريق مسدود وأكدت أن الأطراف الغربية لديها مطالب أوسع من دائرة الاتفاق النووي.
أما صحيفة "جمهوري إسلامي" فكتبت أن المفاوضات النووية عادت إلى نقطة الصفر، وكتبت "روزكار" الاقتصادية: "الاتفاق النووي على مفترق طرق.. الإحياء أو الانهيار؟".
كما عكست عدد من الصحف تأثير ارتفاع سعر الدولار والعملات الصعبة على الأسواق الإيرانية بعد أن تجاوز سعر الدولار الـ30 ألف تومان محطما رقما قياسيا في العام الإيراني الأخير.
وكتبت "صحيفة "رسالت": "الدولار بتوقيت فيينا" وذكرت أنه وبالرغم من تأثر هذا الارتفاع بموضوع المفاوضات النووية إلا أنه لا ينبغي أن نغفل وجود تضخم أكثر من 40 في المائة في الاقتصاد الإيراني وما لذلك من تأثير على ارتفاع الأسعار بما فيها العملات الصعبة.
وفي شأن آخر، أعربت صحيفة "همدلي" عن قلقها واستغرابها من طريقة تعامل السلطات الإيرانية مع المتحور الجديد لكورونا حيث دأبت جميع دول العالم على تقييد الحركة وفرض قيود وإجراءات على القادمين من الدول الأفريقية في حين نرى أنه لا توجد في إيران أية قيود على القادمين من هناك وعزت السبب في ذلك إلى مافيا صناعة الأدوية في البلاد والتي قد تكون راغبة في انتشار هذه السلالة في البلاد لجني المزيد من الأرباح والمكتسبات حسب الصحيفة.
والآن يمكننا أن نقرأ تفاصيل بعض الموضوعات في صحف اليوم:

"همدلي": كثرة زيارة رئيسي إلى المحافظات تشكل عبئا اقتصاديا على البلد

أشارت صحيفة "همدلي" إلى كثرة زيارات رئيس الجمهورية خلال المائة يوم الأولى من توليه لمنصبه، إلى المحافظات المختلفة الإيرانية حيث يقوم رئيسي كل 10 أيام بزيارة إلى إحدى المحافظات الإيرانية ويرافقه فيها في العادة وفد من المسؤولين والوزراء وهو ما يشكل عبئا اقتصاديا على البلاد كما ترى صحيفة "همدلي".
ونوهت الصحيفة إلى أن 90 في المائة من مشاكل الناس هي مشاكل اقتصادية ومعيشية، مضيفة: "لو أرادت الحكومة حقا أن تفعل شيئا فمن الأفضل أن تركز على التعامل الدولي مع العالم لكي لا نشهد ارتفاعا في سعر الدولار بشكل يومي".

"فرهیختكان": "الخطة ب" المقترحة في حال فشل المفاوضات النووية

أشارت صحيفة "فرهیختكان" إلتي يديرها مستشار المرشد للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي، إلى احتمالية وصول المفاوضات النووية لطريق مسدود، واقترحت على الحكومة ما سمته "الخطة ب" والتي تتمثل في زيادة النشاط النووي الإيراني السري ورفع نسبة التخصيب إلى 90 في المائة ردا على مطالب الغربيين التي تعتبرها الصحيفة خارجة عن نطاق الاتفاق النووي وحدوده.
وذكرت الصحيفة أن بدء التخصيب في موقع فردو النووي في الأيام الأخيرة كان خطوة غير مسبوقة والتخصيب بنسبة 90 في المائة بات الآن ينتظر قرار المرشد فقط.

"تعادل": وصول المفاوضات إلى طريق مسدود كان متوقعا في ظل وجود وفد إيراني غير متخصص

أشار الخبير الاقتصادي آلبرت بغزيان في مقال بصحيفة "تعادل" إلى واقع المفاوضات النووية وانعكاسات ذلك على الاقتصاد الإيراني، منتقدا الأطراف التي تزعم أن عدم نجاح المفاوضات لا يؤثر على رفع أسعار الدولار والعملات الصعبة ومحاولة ربط هذا الارتفاع بوجود مؤامرة خارجية، كما فعلت صحيفة كيهان في عددها الصادر أمس الأحد.
وذكر بغزيان أن هذا الوضع والوصول إلى طريق مسدود كان طبيعيا في ظل وجود مفاوضين إيرانيين غير عارفين ولا يحظون بتخصص كاف.

"رسالت": قرار البرلمان بخفض التعزيز المالي لـ"تصنيف المعلمين" قضى على توقعاتهم ومطالبهم

تطرقت صحيفة "رسالت" في تقرير لها حول مطالب المعلمين التي انعكست في الأيام الأخيرة خلال الاحتجاجات الواسعة التي نظموها في مختلف المحافظات والمدن الإيرانية، وقالت: "لكن كل هذه الجهود والمطالب لم تحقق شيئا حتى الآن بعد أن تم خفض نسبة الاعتبار المالي لتنفيذ خطة التصنيف لـ12 ألف مليار تومان".
وذكرت الصحيفة نقلا عن رامين كريمي نيا ممثل منظمة المعلمين أن مطلب المعلمين يتمثل في تخصيص 25 ألف مليار تومان وأن قرار البرلمان الأخير الذي تم بموجبه خفض تعزيز خطة التصنيف هذه، إلى 12 ألفا بدلا من 25 ألف تومان كان بمثابة الرصاصة الأخيرة التي توجه إلى توقعات المعلمين ومطالبهم، وأن المطالب التي يطالب بها المعلمون منذ شهور باءت بالفشل حتى الآن.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها