مسؤول أميركي: إذا لم تعد إيران إلى التزامات الاتفاق النووي فسنعيد العقوبات الدولية

12/5/2021

قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية إنه إذا لم تعد إيران إلى التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، فإن الولايات المتحدة ستلجأ إلى مجموعة من "الأدوات"، بما في ذلك المزيد من العقوبات من قبل واشنطن، وإعادة فرض العقوبات الدولية التي تم رفعها بموجب الاتفاق النووي.

وفي غضون ذلك، لم يعلق المسؤول على احتمال تشديد العقوبات على مبيعات النفط الإيراني إلى الصين.

ورفض المسؤول الإفصاح عما إذا كانت الإدارة ستشن حملة صارمة على صادرات النفط الإيرانية إلى الصين التي تنتهك العقوبات، والتي غضت الطرف عنها إلى حد كبير حتى الآن.

ولفت المسؤول الرفيع في وزارة الخارجية الأميركية إلى أن إيران تخلت عن موقفها السابق الذي تم التوصل إليه خلال 6 جولات من محادثات فيينا لإحياء الاتفاق النووي، وأن مطالبها زادت في محادثات الأسبوع الماضي.

وصرح المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، للصحافيين، أمس السبت، بأن موقف طهران خلال المحادثات الأخيرة "خيب آمال" ليس فقط الولايات المتحدة والدول الأوروبية، ولكن أيضًا الصين وروسيا، الأكثر تعاطفاً مع إيران.

وأضاف أن الصين وروسيا فوجئتا بمدى رفض إيران لمقترحاتهما.

وأكد المسؤول أن الولايات المتحدة لا تزال تريد إحياء الاتفاق النووي، قائلاً إن الوقت ضيق بالنسبة لإيران.

وذكر أن إيران تستغل الوقت لتسريع برنامجها النووي بأساليب "استفزازية" وعرقلة عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية المسؤولة عن مراقبة التزام إيران بالاتفاق.

وألقى المسؤول الأميركي باللوم على إيران في عدم إحياء الاتفاق النووي، وقال إن إيران سعت رغم ذلك إلى إبقاء أبواب الحوار نصف مفتوحة.

وتابع المسؤول الكبير في وزارة الخارجية الأميركية أنه ليس على علم بموعد الجولة المقبلة من محادثات فيينا، لكنه قال إن الموعد أقل أهمية من استعداد إيران للتفاوض.

يشار إلى أن الجولة السابعة من المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة لإحياء الاتفاق النوي، توقفت أول من أمس الجمعة، حيث أعرب مسؤولون أوروبيون عن استيائهم من مطالب الحكومة الإيرانية الجديدة.

وقبل ساعات من انتهاء المحادثات وتصريحات دبلوماسيين غربيين بأن مقترحات إيران "مخيبة للآمال"، انتقد المسؤولون ووسائل الإعلام في إيران الأطراف الغربية ووصفوها بـ"المسؤولية عن تباطؤ المحادثات".

وعقب إعلان انتهاء الجولة السابعة من محادثات فيينا، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية في بيان إن فريق التفاوض الإيراني الجديد لم يأت إلى فيينا بمقترحات بناءة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها