صحيفة المرشد الإيراني تدعو لتعيين خريجي الحوزات الدينية في المدارس لـ"علاج انحراف التعليم"

12/1/2021

دعت صحيفة "كيهان"، التابعة لمكتب المرشد الإيراني، كلا من المجلس الثورة الثقافية، والبرلمان الإيراني إلى "النظر في مسألة تواجد أحد خريجي أو خريجات الحوزات في كل مدرسة"، وتحويله، إذا ممكن، إلى قانون.

وفي مقال بعنوان "المهمات الخطيرة لأهم الوزارات"، وفي إشارة إلى التصويت البرلماني الأخير على الثقة في يوسف نوري، الخيار الثالث الذي اقترحته حكومة إبراهيم رئيسي لوزارة التربية والتعليم، كتبت "كيهان" في عددها الأخير: "على مدى العقود الثلاثة الماضية، انحرف نظام التعليم في البلاد تدريجيًا عن المسار المتوقع في منهج الجمهورية الإسلامية".
وأشارت "الصحيفة" إلى أن الطلاب يترددون الآن في "قبول القيم والأعراف والالتزام بها"، مضيفةً: "على سبيل المثال، لماذا لا تتقبل بعض الطالبات فلسفة الحجاب، بعد 12 عامًا من الحضور في نظام التعليم في البلاد ؟؟؟"
ونصحت "كيهان" وزير التربية والتعليم الجديد بأن أحد "الحلول" في هذا الصدد هو "استخدام العدد الكبير من خريجي الحوزات الشباب من الرجال والنساء" في المدارس.
وكان وزير التربية والتعليم الجديد قد عمل في السابق في معسكر خاتم الأنبياء التابع للحرس الثوري، وقد عارض وثيقة 2030، ودعا إلى تدريب "طلاب مؤمنين بولاية الفقيه".
وتأتي توصية "كيهان"، بينما في فبراير (شباط) من العام الماضي، أعلن وزير التربية والتعليم آنذاك، محسن حاج ميرزائي، عن توظيف "خريجي الحوزات في ثمانية مجالات لامتحانات التوظيف" وقال إن هؤلاء الأشخاص سيتم توظيفهم "بعد مشاركتهم في دورة مدتها عام واحد".
كما أعلن علي رضا حاجيان زاده، مستشار وزير التربية والتعليم آنذاك، عن تشكيل "مقر تعاون بين الحوزة ووزارة التعليم"، وقال إنه تم توفير الأرضية "لالتحاق مزيد من خريجي الحوزات بالمدارس".
يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يدخل فيها أفراد من الحوزات إلى منظمات ومؤسسات أخرى.
وكان النظام الإيراني قد جند خريجي الحوزات في القوات المسلحة في إطار منظمة تسمى "التوجيه السياسي".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها