"تشيك بوينت" للأمن السيبراني: سرقة مليارات الريالات من الإيرانيين عبر الرسائل القصيرة

12/1/2021

أعلنت شركة "تشيك بوينت" المتخصصة في مجال الأمن السيبراني، أنها حصلت على وثائق تظهر استهداف عشرات الآلاف من المواطنين الإيرانيين من قبل قراصنة بعثوا برسائل نصية إلى هؤلاء المواطنين، وعرفوا أنفسهم بأنهم من جانب مختلف المنظمات التابعة للحكومة الإيرانية.

وبحسب التحقيقات التي أجرتها هذه الشركة الأميركية - الإسرائيلية، إن هؤلاء القراصنة، الذين من المحتمل أنهم يعيشون في إيران، تمكنوا من سرقة مليارات الريالات من المواطنين الإيرانيين عبر الرسائل النصية.
وطُلب في الرسائل النصية من المواطنين الإيرانيين تنزيل برامج ضارة يمكن للقراصنة من خلالها سرقة معلومات بطاقة الائتمان ورموز المصادقة.
ثم استخدم المتسللون الهواتف المحمولة للمواطنين، كروبوتات لنشر حملة السرقة هذه.
وأضافت الشركة أن المواطنين الضحايا خسروا مبالغ تتراوح بين ألف وألفين دولار، ووجد خبراء الشركة أن البيانات المسروقة يمكن الوصول إليها بسهولة بشكل أونلاين لأطراف ثالثة أيضا.
وقالت ألكساندرا غوفمن، مسؤول فريق استخبارات التهديدات بالشركة، لصحيفة "ذا هل" إن الشعب الإيراني يمر في أوضاع "تؤثر فيه الهجمات السيبرانية على حياته اليومية بشكل كبير".
وتابع: "نعتقد أن هذه الهجمات السيبرانية الأخيرة جاءت بدوافع مالية وتعتبر نوعا من الجرائم السيبرانية، ونعتقد أن العناصر المتورطة في الهجوم على الأرجح أنها متواجدة في إيران".
وأكد أن سرعة وحجم هذه الهجمات السيبرانية "غير مسبوقة"، وأن هذا الإجراء نموذج من حملة سرقة مالية ناجحة استهدفت عامة الناس.
وتأتي هذه التحقيقات حول السرقة السيبرانية من الشعب الإيراني بعدما أعلن مركز تحديد والوقاية من الجرائم السيبرانية الإيراني عن ارتفاع حالات إرسال رسائل نصية مزيفة بموضوع الإبلاغ القضائي إلى المواطنين الإيرانيين.
وأكدت شركة "تشيك بوينت" أنه على الرغم من أن أنباء انتشار وخطر هذه السرقات السيبرانية، أعلنت عنها وسائل الإعلام الإيرانية ولفتت انتباه الشرطة، إلا أن هذه السرقات ما تزال تنتشر وتحدث برامجها الخبيثة وبنيتها التحتية بشكل يومي.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها