روبرت مالي: إذا أرادت إيران نتيجة أسرع فلتجلس معنا على طاولة المفاوضات

11/27/2021

أشار المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران، روبرت مالي، إلى أن إسرائيل ما تزال تفضل عدم عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي، ودعا المفاوضين الإيرانيين إلى التفاوض مباشرة مع الولايات المتحدة بدلاً من وساطة الأوروبيين.

كما قال مالي، الجمعة 26 نوفمبر (تشرين الثاني) 2021، أن هناك احتمالا ضئيلا أو آفاقا واعدة في نجاح محادثات فيينا هذه المرة.

وأشار إلى أن الدول العربية تعلم أنه إذا لم يتم إحياء الاتفاق النووي فسيحل محله تطوير البرنامج النووي وتوسيع نفوذ إيران العدائي في المنطقة.

وتأتي تصريحات مالي التي أدلى بها، أمس الجمعة، إلى إذاعة "إن بي آر" (الإذاعة الوطنية العامة) الأميركية قبيل استئناف المفاوضات بين إيران والدول المتبقية في الاتفاق النووي.

وفي ختام جولته الدبلوماسية التي استغرقت 10 أيام إلى إسرائيل والإمارات والبحرين والسعودية، قال إنه بينما تعارض إسرائيل عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، فقد أوضحت أنها لا تريد أن تصبح خلافاتها مع الولايات المتحدة علنية.

وأضاف روبرت مالي أنه في حال عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، فإن إسرائيل مستعدة للعمل مع الولايات المتحدة بشأن الوضع الجديد الذي سيحدث، ولكن إذا لم تكن إيران مستعدة ولم تعد الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، فإن إسرائيل تريد العمل بشكل وثيق مع الولايات المتحدة، وهذا ما تريده الولايات المتحدة وقتها أيضا.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن رئيس الوزراء نفتالي بينيت رفض اللقاء مع روبرت مالي خلال زيارته الأخيرة للقدس لأنه يعتبر أن مالي هو من يشجع حكومة جو بايدن للعودة إلى الاتفاق النووي وأن الاجتماع معه ربما كان سيعتبر نوعًا من الدعم الضمني لمساعي الولايات المتحدة للانضمام إلى الاتفاق النووي عشية المحادثات المقبلة في فيينا.

وكان مالي قد التقى بوزيري الخارجية والدفاع الإسرائيليين ومستشار الأمن القومي وأعربوا عن معارضة بلادهم لعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، مؤكدين أن أميركا يجب أن لا ترفع أو تخفض العقوبات المفروضة على إيران.

وكتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أمس الجمعة، أن محادثات المسؤولين الإسرائيليين مع المبعوث الأميركي الخاص كانت "صعبة"، و"مخيبة للآمال".

وعلى الرغم من مخاوف المسؤولين الإسرائيليين بشأن إمكانية عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، قال مالي لـ"إن بي آر"، إن بعض المسؤولين الإسرائيليين السابقين في المناقشات العامة أكدوا أن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي كان "خطأً كبيراً".

وبعد عدم لقائه مع روبرت مالي، صرح رئيس الوزرء الإسرائيلي، أن عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي لن تجعل إسرائيل ملتزمة وأن الخيارات الإسرائيلية الأخرى ستتبع.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها