خطباء الجمعة في إيران حول محادثات فيينا: حكومة رئيسي قوية.. ويجب رفع العقوبات

11/26/2021

قبل 3 أيام من استئناف مفاوضات فيينا، أدلى خطباء الجمعة وممثلو المرشد الإيراني، اليوم الجمعة 26 نوفمبر (تشرين الثاني)، بتصريحات واحدة في خطب صلاة الجمعة، حيث وجهوا تهديدات إلى أميركا وأوروربا، كما تطرقوا إلى فشل المفاوضات في حال عدم رفع العقوبات.

وأشاد خطباء الجمعة في الوقت نفسه بـ"قوة" حكومة إبراهيم رئيسي في المفاوضات.

ودعا محمد حسن أبو ترابي فرد، إمام الجمعة في طهران، دعا الدول الأوروبية إلى عدم "التضحية بمصالح" شعوبها من أجل "مصالح" أميركا وإسرائيل.

كما أشار محمد علي نكونام، ممثل المرشد في مدينة شهركرد، جنوب غربي إيران، إلى أنهم "يسعون إلى التستر على خسائر الاتفاق النووي"، وقال: "الباسيج في يقظة أمام هذه الحيل ولن يسمح بتكرار القضايا السابقة للبلاد".

من جهته، أكد محمود حسيني، ممثل المرشد في سيرجان أن "الطريقة الوحيدة المتبقية هي الصمود على المواقف أمام العدو"، وقال: "إن الحكومة ستقف بالتأكيد أمام جشع العدو الذي يسعى إلى تقويض مصالح الشعب".
فيما شدد عدد من خطباء الجمعة بمن فيهم ممثل المرشد في ساري، على أن "فترة المفاوضات المهينة قد ولت"، وقالوا: "المسؤولون لن ينصاعوا للشروط الذليلة حول العقوبات".

كما أكد محمد علي نكونام، ممثل المرشد في محافظة جهارمحال وبختياري، جنوب غربي إيران، أكد "أننا لن نسمح بتكرار قضايا سابقة"، مضيفا: "نواجه اليوم كل أنواع العداء في الداخل والخارج، والبعض يسعى للتستر على خسائر الاتفاق النووي".

يشار إلى أن مفاوضات الاتفاق النووي التي عقدت 6 جولات منها في فيينا، توقفت بعد تسلم إبراهيم رئيسي السلطة في إيران، وبعد شهور من المماطلة وافقت حكومته على استئناف المحادثات يوم الاثنين المقبل.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها