إيرانيون يسخرون من تصريحات عن "القفزة الاقتصادية" ويتساءلون عن هدية بنت سليماني للبنانيات

11/27/2021

قال محسن رضائي، المساعد السياسي للرئيس الإيراني: "لدينا نظام قوي تحت قيادة المرشد". وأضاف: "لقد اجتازت إيران أصعب اختبار، وهي جاهزة لقفزة اقتصادية كبيرة، واليوم اكتسبنا القوة في السياسة والأمن والدفاع".

وفي شأن آخر، وصف عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، مجتبى ذو النوري، احتجاجات نوفمبر 2019 بـ"الفتنة"، وقال: "لقد تعاملت قوات الأمن بضبط النفس مع الأحداث، وأطفأت نار الفتنة من خلال إظهارها لضبط النفس وتحمل الضربات بالصخور والعصي".

وفي موضوع آخر، كشف عدد من الصحافيين اللبنانيين، الجمعة، عن وثيقة رسمية من حزب الله اللبناني بتوقيع اللجنة التنفيذية التابعة للحزب تظهر أن زينب سليماني بنت قاسم سليماني قدمت مبلغ مليوني دولار أميركي كمساعدة لزواج الفتيات اللبنانيات وأطلقت على هذه المبادرة تسمية "هدية السيدة زينب قاسم سليماني".

وقد أثارت هذه التصريحات تعليقات المغردين الإيرانيين على النسخة الفارسية لـ"إيران إنترناشيونال"، على النحو التالي:

المساعد السياسي للرئيس الإيراني: طهران تجاوزت الاختبار وأصبحت جاهزة لقفزة اقتصادية كبيرة

قال محسن رضائي، المساعد السياسي للرئيس الإيراني: "لدينا نظام قوي تحت قيادة المرشد". وأضاف: "لقد اجتازت إيران أصعب اختبار، وهي جاهزة لقفزة اقتصادية كبيرة، واليوم اكتسبنا القوة في السياسة والأمن والدفاع".

وعلق مغردون إيرانيون على تصريحات المساعد السياسي للرئيس الإيراني، وهاجموه بشدة، واصفين تصريحاته بأنها نموذج للسياسي "الجاهل" وغير العارف بعالم السياسة والاقتصاد وإدارة البلد، مؤكدين أن البلد في ظل إدارة الحكومة الحالية ومستشاريها أمثال محسن رضائي تسير بسرعة نحول الإفلاس والانهيار وأن تسونامي السقوط قادم لا محالة.

وكتب المغرد "عمران" قائلا: "على أي أساس يتكلم عديم الشرف بهذا الكلام؟ لقد حملتم السلاح في المجال السياسي وأصبح أبناء شعبكم أعداء لكم! وفي مجال الأمن أيضا تبين أن رئيس قسم مكافحة التجسس يعمل جاسوسا.. وفي مجال الدفاع أيضا باتت إسرائيل تقصفكم يوميا دون أن تستطيعوا فعل شيء!"، وقال صاحب حساب "Ro1369": "إن هدوء هؤلاء العسكريين هو أغرب الظواهر في هذا القرن! لقد أوصلوا إيران البلد الغني والعامر إلى حافة الهاوية والآن يتكلمون بكل أريحية ويتبنون هذه الأكاذيب الصارخة!"، وقال "هادي نيل": "يا عديم الشرف.. أنت متخصص في عمليات الغش والخداع.. أنت وحدك الذي استطعت أن تقتل آلاف الأفراد في ليلة واحدة، قادر على أن تتبنى مثل هذه الأوهام والخرافات"، مشيرا إلى عملية من العمليات في فترة الحرب العراقية الإيرانية، حيث قتل في هذه المعركة آلاف الجنود الإيرانيين أثناء قيادة محسن رضائي للحرس الثوري آنذاك حيث كان المخطط لتلك المعركة، وكتبت المغردة "جاله" قائلة: "لقد شاهدنا قفزات اقتصادية كثيرة خلال هذه الفترة! قفزة كبيرة إلى الأسفل شبيهة بالسقوط الحر!".

برلماني إيراني: احتجاجات نوفمبر 2019 فتنة

وصف عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، مجتبى ذو النوري، احتجاجات نوفمبر 2019 بـ"الفتنة"، وقال: "لقد تعاملت قوات الأمن بضبط النفس مع الأحداث، وأطفأوا نار الفتنة من خلال إظهارهم لضبط النفس وتحمل الضربات بالصخور والعصي".

وهاجم مغردون عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، مجتبى ذو النوري بعد إطلاقه هذه التصريحات، حيث كتب "سعيد": "ضبط النفس؟! كل هؤلاء الضحايا الأبرياء سقطوا ثم يقولون ضبط النفس؟! حقا إن هذا النظام بلغ قمة الوقاحة لكي يطلق قادته مثل هذه التصريحات! هذا النظام لا يفهم سوى لغة القوة! بالاحتجاجات السلمية لن يتحقق مطلوب"، وكتبت "ميترا": "ضبط النفس يعني قتل 5 آلاف شخص بريء! تبا للجمهورية الإسلامية"، وقال "أمير": "لا أحد يتوقع من أمثال هذا الشخص كلاما غير هذا! إذا قال شيئا غير هذا الكلام كان ذلك محل استغراب!، وعلّق "عمران" بالقول: "التاريخ يعيد نفسه بالنسبة للحكومات الدكتاتورية، ليتنا نشاهد ذلك اليوم عندما يُعلق الملالي من الأسفل!".

بنت قاسم سليماني تهدي مليوني دولار إلى لبنان لتزويج الفتيات اللبنانيات

كشف عدد من الصحافيين اللبنانيين الجمعة عن وثيقة رسمية من حزب الله اللبناني بتوقيع اللجنة التنفيذية التابعة للحزب تظهر أن زينب بنت قاسم سليماني قدمت مبلغ مليوني دولار أميركي كمساعدة لزواج الفتيات اللبنانيات وأطلقت على هذه المبادرة تسمية "هدية السيدة زينب قاسم سليماني".

وعلق مغردون إيرانيون على هذا الخبر، فكتب "شهريا آدميت": "من أين لبنت قاسم سليماني بمبلغ مليوني دولار لكي تريد أن تهبها للآخرين؟، وكتب "ماسو" قائلا: "أبوها كان يرسل الأموال بالصناديق.. وهي لا زالت في بداية المشوار! تهب الأموال التي ورثتها من أبيها المجرم"، وقال "بهلبد": "الفتيات الإيرانيات يبحثن في سلة النفايات عن الطعام وهذه المرأة تنفق أموال الإيرانيين إلى الفتيات اللبنانيات؟!"، وقال "كينك": "56 مليار تومان (نحو مليوني دولار) هو حق الشعب الإيراني.. حق الفقراء والمساكين والمدينين.. لسنا راضين عن هذه التصرفات.. لا تسرقوا".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها