مسؤول صحي إيراني يؤكد "حتمية موجة جديدة" لكورونا تزامنًا مع زيادة الإصابات

11/20/2021

وصف عضو اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا بدء موجة جديدة من المرض في إيران بأنه "حتمي"، محذراً من تباطؤ الاتجاه النزولي لكورونا في البلاد.

كما أشار مسعود يونسيان في مقابلة نشرتها وكالة أنباء "إيسنا"، اليوم السبت 20 نوفمبر (تشرين الثاني)، إلى زيادة عدد المرضى في بعض مناطق البلاد، قائلاً إن وقت بداية الموجة الجديدة غير معروف لكننا نأمل أن تحدث هذه الموجة بعد ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

ووفقًا لما ذكره يونسيان، مع زيادة عدد الأشخاص الذين يتلقون جرعتين من اللقاح بحلول نهاية شهر ديسمبر، نأمل أن تكون الموجة الجديدة منخفضة جدًا، مع وجود إصابات بأعراض طفيفة أو دون أعراض، ومع عدد قليل جدًا من حالات الرقود في المستشفيات والوفيات.

وبحسب آخر إعلان صادر عن وزارة الصحة الإيرانية، يوم الجمعة 19 نوفمبر (تشرين الثاني)، تلقى نحو 56 مليون شخص الجرعة الأولى، وتلقى نحو 44 مليون شخص جرعتين من لقاح كورونا. وحتى الآن، تلقى 50 في المائة من سكان البلاد جرعتين من لقاح كورونا، ولكن يجب تطعيم 62 مليون شخص على الأقل من السكان المستهدفين للوصول إلى نقطة الأمان الجماعية.

كما أفاد مسؤولون في وزارة الصحة الإيرانية، بأنه على الرغم من وجود اللقاح المطلوب، فقد انخفضت سرعة التطعيم في البلاد في الأسابيع الأخيرة، لأن بعض المواطنين يترددون في تلقي اللقاح.

وفي وقت سابق، قال علي رضا أوليايي منش، مساعد رئيس جامعة طهران للعلوم الطبية، في 3 نوفمبر (تشرين الثاني)، إن 25 في المائة من الإيرانيين لم يتم تطعيمهم ضد فيروس كورونا ويرفضون أخذ اللقاح. وفي الوقت نفسه، حذرت وزارة الصحة الإيرانية من انخفاض الامتثال للبروتوكولات الصحية واحتمال زيادة عدد المرضى.

إلى ذلك، أفاد تقرير نشرته الوزارة حول مراعاة البروتوكولات الصحية في الأسبوع الثالث من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، بأن متوسط استخدام الكمامات في الأماكن العامة بمحافظات الدولة بين 4 و17 نوفمبر الحالي: 48.36 في المائة. ومتوسط التقيد بالتباعد الاجتماعي والبروتوكولات الصحية الأخرى بلغ 47.43 في المائة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها