بايدن: إمدادات النفط الكافية قد تؤدي إلى "انخفاض كبير" في مشتريات هذا المنتج من إيران

11/13/2021

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، إن المعلومات المتاحة تظهر أن إمدادات النفط من الدول غير إيران كافية في الوقت الحالي، ما قد يؤدي إلى "انخفاض كبير" في مشتريات النفط من إيران.

ففي رسالة إلى وزارة الخارجية والخزانة ووزارة الطاقة، أشار الرئيس الأميركي إلى أن الاستنتاج استند إلى تقارير من إدارة معلومات الطاقة إلى الكونغرس وعوامل أخرى، مثل الظروف الاقتصادية العالمية والاحتياطيات الاستراتيجية الفائضة من النفط.
ويأتي تحرك الحكومة الأميركية للحد من قدرة إيران على بيع نفطها في وقت تصر فيه إيران على أن رفع العقوبات شرط أساسي لإحياء الاتفاق النووي.
في غضون ذلك، قال السناتور الجمهوري تيد كروز في تغريدة مشيرًا إلى مطالبة إيران بضمان عدم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، إن إيران تريد من بايدن أن يكون "ديكتاتورًا وآية الله"، لكن مثل هذا الضمان يجب أن يجتاز مجلس الشيوخ باعتباره معاهدة، وبايدن متردد في القيام بذلك.
من جهة أخرى، ناقش وزيرا خارجية فرنسا وروسيا في اجتماعٍ التعاون بين موسكو والدول الأوروبية الثلاث الأعضاء في الاتفاق النووي، الاستئناف الفوري لمحادثات فيينا والعودة السريعة إلى التزامات الاتفاق النووي.
وعقد الاجتماع، الذي حضره أيضًا وزيرا الدفاع الفرنسي والروسي، في إطار التعاون الأمني بين البلدين.
وقد قال رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إنه لم يكن على اتصال بالحكومة الإيرانية الجديدة خلال الأشهر الخمسة الماضية، ولم يجر سوى محادثات فنيّة مع الرئيس الجديد لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية.
ووصف غروسي فقدان الاتصال مع الحكومة الإيرانية بأنه "مثير للاستغراب"، وقال إن هناك قائمة طويلة من القضايا التي تحتاج إلى معالجة.
من ناحية أخرى، كتب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان على تطبيق الإنستغرام أنه دعا في محادثات هاتفية مع وزراء خارجية الدول الخمس الأعضاء في الاتفاق النووي إلى رفع العقوبات "بشكل فعال" للتوصل إلى اتفاق جيد، وقال "إذا دخل الجانب الآخر فيينا بمقاربة جادة فمن الممكن التوصل إلى اتفاق جيد على المدى القصير".
في غضون ذلك، أکّد عبد اللهيان على أن التوصل إلى اتفاق يتطلب "رفع العقوبات بشكل فعال ومع قابلية التحقق".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها