مسيح نجاد: السلطات الإيرانية هددت أسر ضحايا مجزرة نوفمبر بقتل أبنائها إذا تحدثت للإعلام

11/10/2021

قالت الصحافية مسيح علي نجاد إن قوات النظام الإيراني أجبرت أسر ضحايا احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، على دفن جثامين ذويهم في أماكن نائية بعيدا عن أماكن إقامتهم.

وأشارت نجاد في شهادتها اليوم، الأربعاء 10 نوفمبر (تشرين الثاني)، أمام المحكمة الشعبية الدولية لمحاكمة المتورطين في مجزرة نوفمبر، إلى أن أحد الضحايا وهو نويد بهبودي عاش في كرج، لكنه دُفن في قرية تابعة لمحافظة كيلان، شمالي إيران، وأنه تم اعتقال والدة إبراهيم كتابدار، وتعرضت للضرب عدة مرات، وأثناء الاستجواب، قالوا لها إننا قتلنا ابنك، وأصبنا في فعلتنا.
وأضافت أن السلطات قامت بتشريح جثامين الضحايا في احتجاجات نوفمبر، ونزعت الرصاص من أجسادهم؛ حتى لا يمكن التعرف على نوع السلاح.
وأكدت أنه تم تهديد بعض أسر ضحايا، بأنهم إذا أجروا مقابلات مع وسائل الإعلام، فسوف يُقتل أبناؤهم الآخرون في حوادث مثل حوادث المرور.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها