نقل جلسة محاكمة المسؤول الإيراني الأسبق حميد نوري إلى ألبانيا لسماع شهود "مجاهدي خلق"

11/10/2021

تقرر نقل الجلسة الخامسة والثلاثين من محاكمة حميد نوري، المدعي العام المساعد لسجن كوهردشت، غرب العاصمة الإيرانية طهران، في الثمانينيات والمتهم بالتورط في إعدامات عام 1988، إلى ألبانيا للاستماع إلى شهود في القضية.

وتعقد جلسات المحاكمة في ستوكهولم بالسويد، لكن تم نقلها إلى ألبانيا من اليوم الأربعاء 10 نوفمبر (تشرين الثاني)، إلى يوم الخميس من الأسبوع المقبل للاستماع إلى شهادة سبعة شهود.
والشهود السبعة هم أعضاء في منظمة مجاهدي خلق الذين يعيشون في مخيم قرب بلدة "دورس" حيث تجري المحاكمة.
يذكر أن حميد نوري موجود في ستوكهولم، وسيحضر جلسة محكمة "دورس" عبر الفيديو. وكان قد اعتقل في ستوكهولم في 9 نوفمبر(تشرين الثاني) 2019، ونفى التهم الموجهة إليه.
يشار إلى أن إجراء محاكمة نوري له أهمية خاصة لأنه، ولأول مرة، يتم إلقاء القبض على مسؤول قضائي وأمني في النظام الإيراني متورط في عمليات الإعدام الجماعية عام 1988 ومحاكمته خارج إيران.
بالإضافة إلى ذلك، مع تعيين إبراهيم رئيسي رئيسًا للنظام الإيراني، أصبحت محكمة نوري أكثر أهمية.
يذكر أن رئيسي، الذي كان أثناء إعدامات عام 1988، مساعد المدعي العام في طهران وكان أحد أعضاء اللجنة التي عينها روح الله الخميني لإعدام السجناء والمعروفة باسم "لجنة الموت"، قال عن نفسه إنه يجب أن يكون موضع تقدير.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها