عشية اجتماع مجلس المحافظين.. فرنسا تدعو إيران إلى التعاون الكامل مع "الوكالة الذرية"

11/9/2021

أشار وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، خلال اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، إلى الاجتماع المقبل لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مؤكدا على أهمية التعاون الكامل بين طهران والوكالة.

وأصدرت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الثلاثاء 9 نوفمبر (تشرين الثاني)، بيانا قالت فيه أن لودريان، واستمرارا للبيان الأخير الذي صدر عن قادة الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، أكد على أهمية وضرورة استئناف محادثات فيينا النووية، التي توقفت في 20 يونيو (حزيران).
وعلى هامش قمة مجموعة العشرين بروما في 30 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أعرب قادة الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا عن "قلقهم الكبير والمتنامي" حيال النشاطات النووية لإيران ووقف المحادثات النووية والعمل من أجل إحياء الاتفاق النووي، وأكدوا على عزمهم ضمان عدم امتلاك إيران لسلاح نووي.
وبحسب البيان الصادر عن الخارجية الفرنسية، اليوم الثلاثاء، قال لودريان لنظيره الإيراني إن المحادثات النووية يجب أن تستأنف على أساس نفس القضايا التي تم التفاوض عليها حتى 20 يونيو.
ويأتي موقف لودريان بعدما دعت طهران، منذ بداية حكومة إبراهيم رئيسي، إلى تغيير طريقة إجراء المفاوضات.
كما أشار وزير الخارجية الفرنسي في حديثه الهاتفي مع أمير عبد اللهيان إلى الهجوم الأخير على مقر إقامة الكاظمي ببغداد، مشددا على "التزام فرنسا الراسخ بأمن واستقرار العراق".
وكانت "رويترز" قد أعلنت أمس الاثنين نقلا عن مسؤولين أمنيين عراقيين عن تورط الميلشيات الموالية لإيران في الهجوم بالطائرات المسيرة على مقر إقامة الكاظمي.
من جهتها، أعلنت الخارجية الإيرانية، اليوم الثلاثاء 9 نوفمبر، أن أمير عبد اللهيان طالب خلال محادثاته الهاتفية مع لودريان بتقديم "ضمان" من قبل أميركا، و"إجراء تحقق فعال" حول الإلغاء المحتمل للعقوبات.
وقال وزير الخارجية الإيراني أن بلاده ستواصل تعزيز القوة الدفاعية "غير مبالية" بالعقوبات الأميركية. كما اتهم أمير عبد اللهيان مرة أخرى الوكالة الدولية للطاقة الذرية بـ"التسييس".
وتأتي هذه المحادثات الهاتفية بين فرنسا وإيران في وقت من المقرر أن يلتقي فيه علي باقري كني، مساعد وزير الخارجية الإيراني، اليوم الثلاثاء، مسؤولين فرنسيين في باريس.
علما أنه في الأيام الأخيرة، وردا على موقف الخارجية الفرنسية التي حذرت من عدم تعاون طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وصف موقع "نور نيوز" التابع لمجلس الأمن القومي الإيراني وصحيفة "طهران تايمز" التي تصدر باللغة الإنجليزية في إيران، وصفا فرنسا بالشرطي السيء للمفاوضات النووية، واتهما باريس بـ"قيادة حملة دبلوماسية ضد إيران عشية اجتماع مجلس المحافظين".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها