الموساد يحبط هجمات للحرس الثوري الإيراني في عدة دول إفريقية

11/8/2021

أفادت القناة الـ 12 الإسرائيلية، أن جهاز الموساد، أحبط سلسلة من الهجمات الإرهابية الإيرانية ضد أهداف إسرائيلية في عدة دول إفريقية، بما في ذلك السنغال وغانا وتنزانيا.

وبحسب التقرير، فإن فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني خطط للهجمات، وتم اعتقال خمسة مشتبه بهم يحملون جوازات سفر إفريقية على صلة بالهجمات.
تم تدريب الخمسة من قبل فيلق القدس في لبنان ثم عادوا إلى إفريقيا تحت غطاء طلاب دين.
وظل هؤلاء الأفراد يراقبون المواطنين ورجال الأعمال اليهود والإسرائيليين لعدة أشهر لتنفيذ خطة الحرس الثوري الإيراني، لكن تم اعتقالهم من قبل قوات المخابرات المحلية قبل أن يتمكنوا من تنفيذ خطتهم.
وتقول القناة الـ 12 الإسرائيلية إن أجهزة المخابرات المحلية تمكنت من اعتقالهم بمساعدة المعلومات التي تلقوها من جواسيس "غربيين". وعلى الرغم من أن هذه القناة نسبت إلى الموساد إحباط الهجمات، قالت "تايمز أوف إسرائيل" إن تقرير القناة 12 لم يحدد الدور الذي لعبه الموساد في العملية.
وبحسب القناة فإن المسؤولين الإيرانيين رفضوا التقرير ووصفوه بأنه "لا أساس له". لكن المسؤولين الإسرائيليين والغانيين والتنزانيين والسنغاليين لم يردوا بعد.
وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية، تأتي هذه الخطة في إطار جهود فيلق القدس الأخيرة للرد على مقتل محسن فخري زاده، أحد الشخصيات الرئيسية في البرنامج النووي الإيراني، والذي نسب مسؤولون إيرانيون اغتياله إلى الموساد الإسرائيلي.
وفي وقت سابق من فبراير، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أنه تم توظيف شبكة من العملاء الإيرانيين في إثيوبيا لمهاجمة دبلوماسيين إماراتيين. ويبدو أن الدافع وراء محاولة تنفيذ هذا الهجوم هو معارضة إيران لتطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل.
وفي سبتمبر، ألقت السلطات القبرصية القبض على مواطن أذربيجاني بتهمة التخطيط لمهاجمة رجال أعمال إسرائيليين في هذه الجزيرة.
بعده أيضا تم القبض على عدة أشخاص آخرين، من بينهم ثلاثة باكستانيين، بتهمة التورط في المؤامرة ومن المقرر أن يمثلوا للمحاكمة في الأسابيع المقبلة.
وتعتبر إسرائيل هذه الخطة عملا إرهابيا من قِبل إيران.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها