مسؤولون إيرانيون يدعون المهاجرين للعودة ويطالبون المواطنين بالصبر..و تويتر يشتعل بالسخرية

11/5/2021

قال علي سعیدي، رئيس قسم التوجيه السياسي بمكتب المرشد الإيراني: "اليوم هناك فرصة ثمينة للنظام والثورة، والأمر يحتاج قدرا من الصبر، لأن الحكومة في ظروف يمكنها التمهيد لظهور المهدي إذا تحلى المواطنون بمزيد من الصبر".

وفي شأن آخر، أكد محمد علي جعفري، قائد مقر "بقية الله" التابع للحرس الثوري الإيراني، على أسلمة البلاد، قائلا إن الشعب الإيراني "محب للثورة الإسلامية، ومستعد أن يتحمل جميع المصاعب".

في غضون ذلك، صرح محسن رضائي، المساعد الاقتصادي للرئيس الإيراني، مطالبا الإيرانيين المقيمين خارج البلاد بجلب "رؤوس أموالهم الفكرية والوطنية"، إلى الداخل الإيراني، مضيفا: "لقد أصبحت جميع البنى التحتية مهيأة للقفزة الاقتصادية في إيران. ندعو الجميع إلى أن يعودوا لوطنهم بشوق وحماس".

وقد أثارت هذه التصريحات تعليقات المغردين الإيرانيين على النسخة الفارسية لـ"إيران إنترناشيونال"، على النحو التالي:

مسؤول بمكتب المرشد الإيراني: الحكومة الحالية أصبحت في وضع يمكنها من التمهيد لظهور المهدي

أعرب مواطنون إيرانيون عن استهجانهم لتصريح رئيس قسم التوجيه السياسي بمكتب المرشد الإيراني، علي سعيدي، الذي دعا المواطنين إلى التحلي بالصبر لمساعدة الحكومة في التمهيد لظهور المهدي. وادعى سعيدي في تصريحات له أن الفرصة اليوم باتت مناسبة للنظام والثورة وأن الحكومة الحالية باتت في ظرف يتيح لها التمهيد لظهور المهدي إذا تحلى المواطنون بمزيد من الصبر.

وعلق المغرد "عرفان" متسائلا: "ولماذا يجب على الناس فقط أن يصبروا لكي يظهر المهدي؟ الملالي يسترزقون من غيبة المهدي، فليذهبوا إلى غرف الحوزات العلمية ويصبروا هناك حتى ظهور المهدي ويسلموا البلاد إلى الممثلين الحقيقيين للشعب لكي نستمتع نحن بالحياة ويجني الملالي الثواب"، وأشار "كوروش بارسيان"، إلى أن المقصود من هذه الفرصة هو اقتراب النظام الإيراني من صنع قنبلة ذرية، قائلا: "قل لي من فضلك! إن ذلك الشخص (المهدي) إذا أراد الظهور بتلك القوة والقدرات التي يمتلكها ما حاجته للقنبلة الذرية؟!"، وكتبت "مهسا" قائلة: "الناس تفكر في قوت يومها وإطعام النساء والأطفال وهذا يفكر في ظهور المهدي.. إن شاء الله يصيبك العذاب بظهور المهدي"، وعلقت "مهناز صبوري" بالقول: "نرجو منكم أن تتركونا وشأننا نحن الصابرون!"، وكتب "محسن أميري": "نحن لا نريد نظامكم ولا نريدكم فعلى ماذا نصبر؟ الوضع متجه نحو التدهور".

قائد في الحرس الثوري: الشعب الإيراني محب للثورة الإسلامية ومستعد لتحمل جميع المصاعب

سخر مغردون في منصة التدوين المصغر "تويتر" من تصريحات محمد علي جعفري، قائد مقر "بقية الله" التابع للحرس الثوري الإيراني، الذي أكد على أسلمة البلاد، قائلا إن الشعب الإيراني "محب للثورة الإسلامية" و "مستعد أن يتحمل جميع المصاعب".

وكتب "أهورا" تعليقا على كلام جعفري: "ولماذا يكون تحمل المصاعب والمقاومة من نصيب الشعب، والتنعم والرفاه والعيش في الخارج يكون من نصيب قادة حكومة ولي الوقيح (الفقيه)؟ تبا لوقاحة حكام إيران فاقدي الحياء"، وكتب "كيومرس": "يتحمل الشعب الإيراني كافة الصعوبات لكي تخدموا أنتم الوقحون وفاقدو الغيرة روسيا؟ يا حقير وعديم الشرف!"، وقال مهدي: "وكل من لا يتحمل هذه الصعوبات يكون منافقا عندكم والرد عليه يكون بالرصاص"، وكتب "موسوي" معلقا: "لكن أبناءكم لا يتحملون هذه الصعوبات وهم يعيشون في أوروبا وكندا وأميركا"، ورد صاحب حساب "دونده وخسته ومستأجر": "نعم نتحمل لكن إلى متى؟"، وقال "سيما اوستا": "الطريق الوحيد لإنقاذ إيران ومنطقة الشرق الأوسط هو تغيير النظام في إيران".

مساعد الرئيس الإيراني: ندعو المواطنين في الخارج للعودة باستثماراتهم إلى داخل البلاد

صرح محسن رضائي، المساعد الاقتصادي للرئيس الإيراني، مطالبا الإيرانيين المقيمين خارج البلاد بجلب "رؤوس أموالهم الفكرية والوطنية"، مضيفا: "لقد أصبحت جميع البنى التحتية مهيأة للقفزة الاقتصادية في إيران. ندعو الجميع بأن يعودوا إلى وطنهم بشوق وحماس".

وعلق مغردون على تصريحات محسن رضائي ساخرين منها، حيث كتب "مرتضى حيدري": "صحيح! إن كافة الظروف مهيأة للانتخار الجماعي! على الإيرانيين في الخارج أن ينضموا إلينا لكي ننقرض من الوجود جميعا"، وكتب صاحب حساب "إيراني": "يقصد بالوطن سجن إيفين"، وقالت "محيا": "نحن الذين في الداخل نرغب في الهروب! هل الذين هاجروا إلى الخارج فقدوا عقولهم لكي يعودوا ويعيشوا تحت حكمكم أنتم أغبياء"، وكتب "آزاد باش" قائلا: نعم نعود، لكن شريطة أن لا تكونوا أنتم في هذا البلد"، وقال "مهرداد":" أيها الحاج! بعدما فعلتموه بنازنين زاغري وأشباهها لن يعود عاقل مرة أخرى".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها