في هجوم وصف بـ "الوحشي" الأمن الإيراني يعتقل والدة وشقيقة ضحية تعذيب السجون ستار بهشتي

11/4/2021

تم اعتقال جوهر عشقي وسحر بهشتي، والدة وشقيقة المدون المقتول ستار بهشتي، مساء الأربعاء. وبحسب مؤسسة ستار بهشتي، فإن مصطفى إسلامي، زوج سحر بهشتي، قد تعرض أيضًا للضرب والاعتقال بعد احتجاج على سلوك قوات الأمن.

وقد أعلنت مؤسسة ستار بهشتي أنه فيما كان من المقرر أن تقام الذكرى السنوية لستار بهشتي يوم الخميس، "اعتقل رجال الأمن ليلة الأربعاء جميع أفراد عائلة ستار بهشتي في هجوم وحشي وترهيب ".
ففي الساعة 10:20 من مساء الأربعاء الموافق 3 نوفمبر / تشرين الثاني، داهمت قوات الأمن منزل سحر بهشتي، أخت ستار بهشتي، ومع تفتيش وجمع معدات الاتصال الخاصة بأفراد الأسرة اعتقلت جميع أفراد أسرة ستار بهشتي.
وبحسب مؤسسة ستار بهشتي، "حين الهجوم وبث الرعب، أصيبت جوهر عشقي، والدة ستار بهشتي، بنوبة قلبية ولم تتمكن من التنفس للحظة. كما منع الضباط ابنتها سحر بهشتي من إيصال الأدوية إلى جوهر عشقي وضربوها مع السب والشتائم ".
وأشارت مؤسسة ستار بهشتي إلى أن مصطفى إسلامي، زوج سحر بهشتي، وهو أحد المعتقلين، احتج أيضا على معاملة الضباط لزوجته وأم زوجته.
وأضافت المؤسسة أنه عقب "الرعب المستمر وبكاء طفلي سحر بهشتي البالغين من العمر عشر سنوات وسنتين، هاجمهما أحد الضباط وطالبهما بالصمت".
ونشرت جوهر عشقي، في 31 أكتوبر، ذكرى قتل ابنها، مقطع فيديو شرحت فيه كيف تم اعتقال ابنها ستار بهشتي، وقالت مخاطبةً المرشد الإيراني علي خامنئي: "يا يا خامنئي أدعو الله أن يريك فقد أبنائك، بقدر أحرقت كبودنا حرق الله كبدك".
وقد اعتُقل ستار بهشتي من قبل الشرطة السيبرانية في 30 نوفمبر 2012 بتهمة "العمل ضد الأمن القومي من خلال أنشطته على الشبكات الاجتماعية والفيسبوك" لنشره مادة انتقادية على مدونته، وقتل في أقل من أربعة أيام نتيجة التعذيب الشديد أثناء الاعتقال.
من جهة أخرى، أعلنت الجبهة الديمقراطية الإيرانية، اعتقال أمين عام المجلس المركزي حشمت الله طبرزدي وستة من أعضاء المجلس المركزي بعد وقوفهم علی قبر ستار بهشتي يوم الأربعاء 3 تشرين الثاني / نوفمبر.
وأشارت الجبهة إلى أن حشمت الله طبرزدي، وياسمين حنيفة، وإسماعيل مفتي زاده، ومحمد رضا خسروي، وبرويز سفري، وآرش سليماني، وعلي رستمي، قد اعتُقلوا "بشكل عنيف" على أيدي قوات أمن الدولة مرتدين ملابس مدنية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها