والدة أحد ضحايا التعذيب في إيران: لم أكن أتوقع أن يقتلوا ابني في 4 أيام

11/1/2021

نشرت مؤسسة المدون الذي توفي تحت التعذيب ستار بهشتي فيديو على موقع "إنستغرام" في ذكرى اعتقاله، تقول فيه والدته جوهر عشقي إنه عندما تم القبض عليه "ضحكت في وجهه حتى لا يشعر أنني حزينة. صببت الماء خلفه. اعتقدت أن ابني سيعود. لم أكن أعتقد أن ابني سيقتل خلال 4 أيام".

وتضيف عشقي أن عناصر الأمن الذين ذهبوا إلى منزل ابنها لاعتقاله سخروا منه وأظهروا له بندقية عندما سألهم عن ترخيص دخول المنزل.

كما أن السيدة عشقي خاطبت في هذا الفيديو آية الله خامنئي، قائلةً إنه "دمر البلاد" منذ اليوم الذي تولى فيه السلطة.

يذكر أن شرطة الأمن السيبراني اعتقلت ستار بهشتي عام 2012 على خلفية نشره مقالات انتقادية عن النظام الإيراني على مدونته، وتوفي نتيجة إصابات متعلقة بالتعذيب أثناء احتجازه.

واعتبرت المحكمة أن مقتل ستار بهشتي "قتل خطأ" وحكمت على قاتله، وهو أكبر تقي زاده، أحد عناصر الشرطة السيبرانية، بالسجن 3 سنوات.

وفي الحكم النهائي، حكم على أكبر تقي زاده، المتهم الرئيسي في قضية قتل ستار بهشتي، بالسجن 3 سنوات و74 جلدة وسنتين من الإقامة القسرية في مدينة برازجان، جنوبي إيران.

ولم تحضر والدة ستار بهشتي ومحاميها، اللذان يعتقدان أن القتل كان مع سبق الإصرار، لم يحضرا المحاكمة، احتجاجا على تكييف جريمة قتل ستار بهشتي بأنه "قتل خطأ".

وبعد وفاة ستار بهشتي، شهد 41 سجينًا سياسيًا في سجن إيفين، في بيان لهم، بأنه كان في العنبر 350 بسجن إيفين يومي 31 أكتوبر (تشرين الأول)، وأول نوفمبر (تشرين الثاني)، بينما تعرض لتعذيب شديد وأن آثار التعذيب المختلفة كانت واضحة في جميع أنحاء جسده.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها