بلينكن: واشنطن تجري محادثات مع حلفائها لإعادة إيران إلى الاتفاق النووي

10/31/2021

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، اليوم الأحد 31 أكتوبر (تشرين الأول)، إن الولايات المتحدة "على اتفاق" مع بريطانيا وألمانيا وفرنسا بشأن إعادة إيران إلى الاتفاق النووي. وأضاف أنه من غير الواضح ما إذا كانت طهران مستعدة للعودة إلى المحادثات "بطريقة مجدية" أم لا.

تأتي تصريحات بلينكن، التي أدلى بها إلى قناة "سي إن إن"، بعد يوم واحد من دعوة الولايات المتحدة والأعضاء الأوروبيين في الاتفاق النووي، إيران لاستئناف الالتزام بالاتفاق النووي المبرم عام 2015، وذلك لمنع تصعيد التوترات والعواقب الخطيرة المترتبة عليها.

وتحدث بلينكن عن العودة للاتفاق النووي قائلا: "الأمر يعتمد بالفعل على ما إذا كانت إيران جادة بشأن القيام بذلك أم لا".

وتابع أن بلاده وحلفاءها- التي تعمل بالمناسبة مع روسيا والصين- تؤمن بقوة بأن ذلك [العودة إلى الاتفاق النووي] سيكون أفضل سبيل للمستقبل".

وأضاف بلينكن: "أما غير ذلك، فسنبحث معا في كل الخيارات اللازمة للتعامل مع هذه القضية".

وكانت أميركا والدول الأوروبية الثلاث الأعضاء في الاتفاق النووي قد أصدروا، أمس السبت، بيانًا مشتركًا، أكدوا فيه أن التوصل "سريعا" إلى اتفاق نووي لا يزال ممكنا.

وجدد قادة الولايات المتحدة والدول الأوروبية الثلاث، في بيانهم المشترك، عزمهم على ضمان عدم امتلاك إيران لسلاح نووي، معربين عن قلقهم من تسارع الاستفزازات من قبل البرنامج النووي الإيراني وتعليق المحادثات النووية من قبل طهران.

يذكر أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب كان قد انسحب في عام 2018 من الاتفاق النووي بشكل أحادي وفرض عقوبات اقتصادية على النظام الإيراني.

وفي المقابل، انتهكت طهران القيود الواردة في الاتفاق النووي بشأن تخصيب اليورانيوم، كما قامت بتطوير برنامجها النووي.

تجدر الإشارة إلى أن المحادثات النووية بين إيران وأعضاء الاتفاق النووي إلى جانب أميركا، توقفت يوم 20 يونيو (حزيران) الماضي، بعد 6 جولات من المحادثات، ولم تحدد إيران بعد موعدا للجولة المقبلة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها