شهادات وفاة رسمية : الرصاص الحربي والصيد سبب وفاة ضحايا احتجاجات نوفمبر 2019 في إيران

10/23/2021

عشية الذكرى السنوية لاحتجاجات نوفمبر 2019 في إيران، نشر عدد من أسر الضحايا شهادات وفاة أقربائهم الذين سقطوا قتلى في الاحتجاجات، والتي تشير إلى أن أسباب الوفاة هي تعرضهم لإصابات بالرصاص الحربي أو رصاص الصيد.

فيما نشرت مرضية جعفري، شقيقة بهمن جعفري أحد قتلى الاحتجاجات المذكورة، شهادة وفاة شقيقها، أعلن فيها أن سبب الوفاة هو "التعرض لإصابة مقذوفات مخترقة للجسم".
كما نشرت والدة علي (هادي) سرتيبي، الضحية الأخرى في احتجاجات نوفمبر 2019 في إيران، نشرت شهادة وفاة ابنها، وكتبت أن هذه الأوراق دليل موثق على جريمة النظام الإيراني.
وأضافت: "لقد كتبوا ما يشاءون على هذه الورقة، تم نقل جثمانه إلى كهريزك وسمحوا بتسليم الجثمان بشرط التوقيع على تعهد وبصمة الإصبع.
كما نشرت فرزانه أنصاري فر، شقيقة فرزاد أنصاري فر، وثيقتين كُتب فيهما أن العلامات والجروح على جسد شقيقها تشبه جروح إصابة الرصاص الحربي من مسافة 15 إلى 40 مترًا.
علمًا أن احتجاجات نوفمبر 2019 التي اندلعت في عموم إيران نتيجة الارتفاع المفاجئ لأسعار البنزين، أسفرت عن مقتل "1500" شخص، بحسب رويترز.
وعلى الرغم من رفض مسؤولي النظام الإيراني لهذا التقرير، إلا أنهم لم يفوا بوعودهم بنشر إحصائيات وتفاصيل هذه الاحتجاجات.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها