وزير الداخلية الإيراني: الأفغان مسلمون مثلنا لكن عليهم أن يكونوا قنوعين وأن لا يأتوا إلينا

10/22/2021

قال وزير الداخلية الإيراني، أحمد وحيدي، إن المهاجرين الأفغان الذين جاءوا إلى الحدود "هم إخواننا المسلمون، لكن يجب أن يكونوا قنوعين".

وأضاف: "نحث شعب أفغانستان على عدم القدوم إلى حدودنا والبقاء في بلدهم والاستقرار هناك وبناء بلدهم الإسلامي".

وأضاف وحيدي، أمس الخميس 21 أكتوبر (تشرين الأول)، خلال تقديم يعقوب علي نظري محافظا لـ"خراسان رضوي": "لطالما طلبنا من الشعب الأفغاني عدم القدوم إلى حدودنا وإذا كانت لديهم أي احتياجات فسنوفرها لهم بطرق أخرى داخل أفغانستان".

وذكر وزير الداخلية الإيراني أن المسؤولين الأفغان الحاليين يجب أن يسعوا لضمان أمن شعبهم ومعالجة مخاوفهم المعيشية.

وتابع وحيدي أن بلاده "في هذا الوضع الحرج، تستضيف 3.5 مليون لاجئ أفغاني".

يشار إلى أن الموجة الجديدة من لجوء المواطنين الأفغان إلى الخارج بدأت بعد سقوط كابول في أيدي حركة طالبان التي يصفها كثير من دول العالم بأنها متطرفة.

وفي الأسابيع الأخيرة، حاول آلاف من اللاجئين عبور الحدود بحثًا عن ملاذ في إيران أو للوصول إلى تركيا والدول الأوروبية عبر الأراضي الإيرانية.

لكن منذ الأيام الأولى لسقوط كابول ووصول حركة طالبان للسلطة، أعلن مسؤولون في جمهورية إيران الإسلامية أنهم أعادوا آلاف اللاجئين الأفغان إلى أفغانستان بعد عبورهم حدود إيران.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها