بلينكن في لقائه مع غروسي: على إيران وقف الأعمال الاستفزازية لبرنامجها النووي

10/20/2021

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، أن أنتوني بلينكن شدد في لقائه مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل غروسي، على ضرورة التزام إيران بتعهداتها المتعلقة بالتحقق النووي، ووقف الاستفزازات، والعودة إلى الدبلوماسية.

وخلال لقائه مع غروسي، كرر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، دعم الولايات المتحدة القوي للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وشدد على أن مهمة الوكالة ضرورية للتحقق العالمي في إطار معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، بما في ذلك حالة إيران.

ومن ناحية أخرى، التقى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رفائيل غروسي، أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، خلال زيارة لواشنطن، أمس الثلاثاء، لمناقشة البرنامج النووي الإيراني، وقضايا أخرى تتعلق بعدم انتشار الأسلحة النووية.

وتأتي هذه المحادثات في الوقت الذي أعرب فيه غروسي في مقابلة مع "بلومبرغ" عن أمله في السفر إلى طهران في الأيام القليلة المقبلة لمناقشة برنامج إيران النووي.

ومن ناحية أخرى، يواصل الجمهوريون في الكونغرس معارضة نهج إدارة بايدن تجاه برنامج إيران النووي. وبحسب "بوليتيكو"، فقد علّق السيناتور الجمهوري، تيد كروز، ترشيح الدبلوماسية الأميركية، باربرا آي ليف، لمنصب في وزارة الخارجية خاص بالشرق الأوسط.

ويقول كروز إن ليف شهدت كذباً بأن إدارة بايدن لا تريد تخفيف الضغط على إيران للعودة إلى الاتفاق النووي.

وفي غضون ذلك، التقى المبعوث الأميركي الخاص لإيران روبرت مالي، بوزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، خلال زيارته لمنطقة الشرق الأوسط بالدوحة. كما تحدث مالي عبر الهاتف مع وزير الخارجية البحريني، عبد اللطيف بن راشد الزياني، حول محادثات إيران النووية، والجهود المبذولة لاستئناف محادثات إحياء الاتفاق النووي والمخاوف المشتركة في هذا الصدد.

وکتبت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أمس الثلاثاء: "خلافًا لفتوى علي خامنئي ضد تصنيع الأسلحة النووية، وخلافا لوجهة نظر مجتمع المعلومات الأميركي بأن إيران لا تقوم حاليًا بتطوير أسلحة، فإن طهران ستصنع أسلحة نووية إذا استطاعت، وستقدم مبررا لذلك".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها