الخارجية الإيرانية: إدارة روسيا لمؤتمر أفغانستان "ضعيفة" وفشلت في التوصل لاتفاق

10/21/2021

وجه مسؤول في الخارجية الإيرانية انتقادا "نادرا" لروسيا حول إدارتها لمؤتمر أفغانستان، معتبرا أن البيان الصادر عن الاجتماع لم يكن "رأيا جماعيا"، ويعكس فشلا في التوصل إلى اتفاق.

وانتقد رسول موسوي، مدير عام غرب آسيا بوزارة الخارجية الإيرانية، الإدارة الروسية "الضعيفة" لمؤتمر أفغانستان بحضور طالبان، قائلا إن هذه البلاد لم تبذل أي محاولة لبناء توافق بين الحاضرين في الاجتماع، وأن ما ورد على موقع وزارة الخارجية الروسية بأنه "بيان مشترك"، لم يكن رأيًا جماعيًا.
وغرد موسوي، يوم الأربعاء 20 أكتوبر (تشرين الأول)، بعد انتهاء اجتماع موسكو بشأن أفغانستان الذي حضره ممثلو طالبان وإيران وباكستان والصين والهند وعدة دول أخرى، أن "الاجتماع الثالث بصيغة موسكو انتهى دون نتيجة جادة كان ينبغي نشرها في البيان المشترك للاجتماع، على الرغم من المناقشات الجادة والجوهرية بشأن التعاون الإقليمي من أجل السلام والاستقرار والأمن في أفغانستان".
وفي هذه التغريدة، اعتبر موسوي "الإدارة الضعيفة" لروسيا في الاجتماع و"الفشل في التوصل إلى توافق" كدليل على عدم إصدار بيان مشترك.
وردا على تصريحات موسوي، زودته السفارة الروسية في طهران، صباح اليوم الخميس 21 أكتوبر، برابط البيان المشترك للاجتماع، الذي نُشر على موقع وزارة الخارجية الروسية.
وبحسب البيان، اتفقت الدول الحاضرة في الاجتماع على العمل مع طالبان لتعزيز الاستقرار في المنطقة، ودعت طالبان إلى احترام حقوق المرأة والطفل والأقليات العرقية.
ومع ذلك، وردًا على تغريدة السفارة الروسية هذه، صرح موسوي ضمنيًا أن ما نُشر على أنه "بيان مشترك" ليس رأيًا جماعيًا.
وكتب في رده: "كان ينبغي قراءة البيان المشترك في الاجتماع الختامي أو توزيع النص النهائي المتفق عليه في الاجتماع والسؤال عن رأي المشاركين في الاجتماع. مثل هذا الاجتماع لم يعقد قط".
وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد استضاف اجتماع موسكو بشأن أفغانستان، يوم الأربعاء.
يذكر أن هذا الاجتماع الذي حضره نائب رئيس وزراء، طالبان عبد السلام حنفي، هو الأول من نوعه منذ وصول طالبان إلى السلطة وحضره مسؤولون من الحركة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها