وزير الخارجية الإيراني: سيتم توقيع اتفاقية تعاون لمدة 20 عامًا مع فنزويلا

10/18/2021

أعلن وزير الخارجية الايراني، حسين أمير عبد اللهيان، أنه سيتم توقيع وثيقة تعاون مع فنزويلا مدتها 20 عاما، خلال زيارة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، إلى طهران، في الأشهر المقبلة.

وقال أمير عبد اللهيان في المؤتمر الصحافي المشترك مع نظيره الفنزويلي، فيليكس بلاسينسيا، في طهران، اليوم الاثنين 18 أكتوبر (تشرين الأول): "خلال محادثاتنا اتفقنا على رسم خارطة طريق لمدة 20 عامًا من التعاون بين إيران وفنزويلا".

وتابع أنه قبل نهاية العام الجاري وقبل زيارة مادورو إلى إيران، سيعقد في طهران اجتماع اللجنة المشتركة بين البلدين لتفعيل خارطة طريق للتعاون.

وأشار وزير الخارجية الإيراني إلى أن السلع الإيرانية "متوفرة" في المدن الفنزويلية. وأضاف: "تم توفير أرضية مشتركة للاستثمار في إيران، وسيتم الإعلان عن تفاصيلها بشكل تدريجي".

من جهته، قال الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، خلال لقائه وزير الخارجية الفنزويلي، قال إن دول أميركا اللاتينية، وخاصة فنزويلا هي ضمن "الأولويات الدبلوماسية الاقتصادية" لحكومته.

وأضاف رئيسي: "من أجل تنمية العلاقات الثنائية، يجب وضع خطة واضحة وطويلة المدى بحيث تتطلع العلاقات إلى توطيد أكثر".

وتأتي الإشارة إلى وجود البضائع الإيرانية في فنزويلا، بعدما ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" العام الماضي، أن الحرس الثوري أنشأ شركة بفروع متسلسلة في فنزويلا، وأن الشركة يشتبه في تورطها في عمليات غسل الأموال تحت غطاء توفير وبيع المواد الغذائية في البلاد.

كما قال وزير الخارجية الفنزويلي في المؤتمر الصحافي المشترك مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن زيارته لطهران هي "أول رحلة خارجية له".

وبينما تخضع كل من إيران وفنزويلا للعقوبات الأميركية، قال بلاسينسيا إن إيران "لديها خبرة كبيرة في المقاومة ونرغب في التعلم من إيران".

كما انتقد وزير الخارجية الفنزويلي تسليم رجل الأعمال الكولومبي أليكس صعب موران للولايات المتحدة.

يذكر أن دولة الرأس الأخضر، سلمت هذا التاجر إلى الولايات المتحدة، وهو رجل أعمال كولومبي وأحد العناصر الرئيسية المتهمين بغسيل الأموال لحكومة نيكولاس مادورو.

وكان صعب قد زار إيران في يونيو (حزيران) 2020 على متن طائرته الخاصة لتنسيق صفقة لتبادل النفط الإيراني بالذهب الفنزويلي، لكن تم القبض عليه أثناء التزود بالوقود في الرأس الأخضر.

وتقول طهران إن هذا المواطن الكولومبي هو دبلوماسي فنزويلي.

وتأتي رغبة إيران لتوقيع وثيقة طويلة الأمد مع فنزويلا بعدما نقلت "رويترز" سابقا عن مصادر مطلعة أنه تم توقيع اتفاق بين شركة النفط الوطنية الإيرانية وشركة النفط الحكومية الفنزويلية على الرغم من العقوبات الأميركية ضد البلدين.

وبموجب هذا الاتفاق، سيتم تبادل النفط الثقيل الفنزويلي بمكثفات الغاز الإيرانية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها