غروسي: عمليات الرقابة على أنشطة إيران النووية غير مكتملة.. ويجب لقاء وزير الخارجية

10/19/2021

حذر رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم الثلاثاء 19 أكتوبر (تشرين الأول)، من أن الإجراءات البديلة والمؤقتة الحالية لمراقبة الأنشطة النووية الإيرانية لم تعد "مكتملة"، وأنه بحاجة إلى اللقاء مع وزير الخارجية الإيراني فورا لتعزيز عمليات الرقابة للوكالة.

وقال غروسي لصحيفة "فاينانشيال تايمز": "لم أتمكن من التحدث مع وزير الخارجية الإيراني [الجديد]، يجب أن يتم اللقاء على المستوى السياسي، هذا أمر ضروري، ودونه لا يمكننا أن نفهم بعضنا البعض".
وكان غروسي قد زار إيران آخر مرة في سبتمبر (أيلول) الماضي والتقى محمد إسلامي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، واتفق مع الجانب الإيراني على استبدال بطاقات الذاكرة لكاميرات المراقبة التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران.
ومن المقرر أن يزور المدير العام للوكالة إيران مرة أخرى، ولكن لم يتم تحديد موعد محدد من قبل المسؤولين الإيرانيين.
كما أفادت "رويترز" أن غروسي قال للصحافيين، اليوم الثلاثاء، إنه يتوقع نشر أنباء عن موعد زيارته لإيران قريبًا، ويتوقع أن تتم الزيارة قبل اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الشهر المقبل.
وشدد غروسي على أن توقعاته تستند إلى محادثاته مع المسؤولين الإيرانيين، رافضا الخوض في مزيد من التفاصيل بهذا الخصوص.
ومع ذلك، قال إن الوكالة تمكنت من صيانة جميع كاميراتها في جميع المواقع النووية الإيرانية باستثناء مجمع "تسا" في كرج.
وأوضح غروسي لصحيفة "فاينانشيال تايمز" أن إيران سيكون لديها ما يكفي من المواد لصنع سلاح نووي "في غضون بضعة أشهر"، لكنه أضاف أنه لا يعتقد أن طهران تسعى للحصول على مثل هذا السلاح.
وأشار المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إلى أن الوقت اللازم للحصول على قنبلة ذرية يتضاءل على الدوام لأن إيران تقوم بتخصيب المزيد من اليورانيوم بأجهزة طرد مركزي أكثر كفاءة، وشدد على أن "هذا التوقيت يصبح أقصر وأقصر".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها