رئيسي: على الطرف الآخر رفع كل العقوبات ولن نرهن خبز الإيرانيين بالمفاوضات

10/19/2021

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إنه من أجل مفاوضات مثمرة، يجب أن يكون الطرف الآخر مستعدًّا لرفع جميع العقوبات، مضيفًا أننا في الوقت الحالي نسعى إلى الاقتصاد المقاوم ولن نرهن موائد الشعب بالمفاوضات.

وأكد رئيسي في مقابلة مساء الإثنين مع التلفزيون الإيراني على أن الطرف الآخر يجب أن يكون مستعدًّا لرفع جميع العقوبات التي قد تكون علامة على جديتهم.

وقال: "نحن جادون بشأن المحادثات ذات النتيجة، وقلنا من خلال وزارة الخارجية إن المحادثات يجب أن تكون مثمرة".
وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، في كلمة مماثلة، إننا رجال مفاوضات ورجال عمل، وإن الحكومة الإيرانية الجديدة هي أيضًا حكومة عاملة، وأضاف: نوايانا جادة، وإذا كانت الولايات المتحدة جادة، فعليها الإفراج عن 10 مليارات دولار من أموالنا المجمدة.
وفي مقابلة مساء الإثنين، قال رئيسي إنه خلال المحادثات التي أجريت قبل أيام في طهران مع مندوبي الاتحاد الأوروبي قلنا بأن إيران جادة ويجب أن ترى الجدية لدى الطرف الآخر أيضًا.
وشدد على أننا نسعى إلى الاقتصاد المقاوم ولا نرهن الموائد والسوق وخبز الشعب بالمفاوضات.
وقال رئيسي: "أرى آثار التضخم في حياة الناس وأتألّم" مضيفًا: "هذه الآثار التضخمية ترجع إلى القرارات التي تم اتخاذها في الماضي والقرارات التي نتخذها الآن، نحاول ألا تكون لها تأثيرات تضخمية أو أن يكون لها تأثيرات تضخمية أقل".
وأضاف عن "الوضع في البلاد" أن الحكومة لم تسلم إلينا وهي في حالة جيدة، أعلَنَت بعض الحكومات السابقة التي جاءت أن الخزانة فارغة، لكن إذا قلنا نحن كيف هو وضع الخزانة، فقد يقول البعض إننا نريد أيضًا بدء عملنا بشكاوى.
وأكد رئيسي على أنه يكفي إلقاء نظرة على موائد الشعب وقيمة العملة الوطنية ودين الحكومة وعجز الموازنة ليرى كيف تم تسليم الحكومة إلينا.
كما قال رئيسي إنه من جميع المؤشرات يتضح كيف تم تسليم الحكومة إلينا، خاصة في الأشهر الخمسة أو الستة الأخيرة من الحكومة السابقة، التي قدمت تعهدات كثيرة وصار زيادة على ما هو موجود من العجز والمشاكل.
وعزا الوضع الاقتصادي والتضخم المرتفع إلى قرارات الحكومة السابقة وقال إنه بمشاركة الشعب، سنسعى إلى جعل آثار ما حصل والذي تواجهه الحكومة أقل تأثيرًا في حياة الناس، على الرغم من الظروف التضخمية التي سببتها القرارات السابقة.
وفي جزء من هذه المقابلة التلفزيونية، ذكر رئيسي احتمال إلغاء العملة الحكومية البالغة 4200 تومان وقال: "حتى الآن، عقدنا عدة اجتماعات في لجنة الاقتصاد للحكومة لمناقشة هذه القضية، ورأينا أن أموال مائدة الناس تذهب إلى جيوب عدد من السماسرة. يجب تصحيح هذا حتى يذهب المال إلى جيوب الناس ويظهر على موائدهم".
وأضاف رئيسي أن الإصلاح الاقتصادي يجب أن يحصل، لدينا خطة ونتحرك وفقها، لكننا نؤكد أنه إذا أردنا إجراء إصلاح اقتصادي في مكان ما، فسنشاركه مع الناس والسوق والنخب، ولن نتصرف بشكل غير متوقع.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها