رئيس الموساد السابق: النظام الإيراني يجب ألا يهنأ بالنوم.. والاتفاق النووي "حبر على ورق"

10/12/2021

قال رئيس الموساد السابق، يوسي كوهين، لصحيفة "جيروزاليم بوست" إنه إذا صنعت إيران سلاحًا نوويًا، فيجب أن تكون إسرائيل قادرة لوحدها على إيقاف طهران. وأضاف: "يجب ألا يهنؤوا بالنوم في إيران".

وأشار كوهين خلال مؤتمر دبلوماسي نظمته صحيفة "جيروزاليم بوست"، اليوم الثلاثاء 12 أكتوبر (تشرين الأول)، إلى أن المعارضة لبرنامج إيران النووي أصبحت أكثر من الماضي، مردفا: "أعتقد أن أنشطة التخصيب الإيرانية، حتى الآن، ليست قريبة من امتلاك أسلحة نووية، ولكنها أقرب من السلاح النووي بالنسبة إلى الماضي، هذا يرجع إلى الجهود الطويلة الأمد التي تبذلها بعض القوى في العالم".
وأوضح أن الحكومة الإيرانية أضعف من الماضي، لأن الدعم الأجنبي أصبح أقل لطهران، مؤكدا على ضرورة أن تكون إسرائيل قادرة على إيقاف إيران بمفردها، إذا طورت الأخيرة سلاحًا نوويًا.
ولدى توجيه سؤال إلى كوهين خلال المؤتمر عما إذا كانت المواجهة مع إيران ممكنة بدون "قنبلة مخترقة للتحصينات"، قال إن إسرائيل بحاجة إلى تطوير قدراتها لتكون قادرة على العمل بشكل مستقل تمامًا. كما قصفت مرتين مفاعلات نووية في العراق وسوريا.
وقال إن خطة العمل المشتركة الشاملة، المعروفة بالاتفاق النووي، هي "حبر على ورق" لأنه لا توجد شمولية في الاتفاق و"يجب أن تكون شاملة".
وأكد أنه يجب إعادة تنظيم الاتفاق، وأن تغيير موضوع واحد في الاتفاق لا يكفي، بل يجب تغييره بالكامل ليكون فعالا، وإلا ستمتلك إيران أكثر من القدرات التي لديها اليوم.
وفي معرض إشارته ضمنيا إلى إنجازات الموساد خلال فترة رئاسته، قال كوهين إنه في عام 2018، تم الكشف على أدلة تثبت وجود ثلاثة مواقع نووية غير معلنة في إيران، وهي قضية يجب على رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الإشارة إليها عند السماح لدول أخرى على توقيع اتفاق آخر في المستقبل.
وأضاف أنه إذا لم تكن إيران صادقة بشأن إجراءاتها السابقة، فيجب على غروسي ألا يسمح باتفاق آخر مع هذا البلد.
كما أشاد بتطبيع بعض الدول العربية علاقاتها مع إسرائيل، ووصفها بأنها معجزة بالنسبة لتل أبيب.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها